التخطي إلى المحتوى

شهدت المبيعات العقارية في دبي تعاملات قياسية على صفقات الأراضي، أبرزها في منطقة «مقطرة» بقيمة لامست الأربعة مليارات درهم. وترصد «الإمارات اليوم» في هذا التقرير، أبرز 10 صفقات من حيث القيمة لبيع الأراضي في دبي، منذ بداية العام حتى يوم 12 سبتمبر الجاري، التي سجلت قيمتها الإجمالية نحو سبعة مليارات درهم، وفق بيانات دائرة الأراضي والأملاك في دبي.

وسجلت منطقة «مقطرة» أكبر صفقة لبيع أرض (غرض سكني) بقيمة 3.86 مليارات درهم، لمساحة تبلغ 203.081 ملايين قدم مربعة، بواقع 19.05 درهماً للقدم الواحدة.

وسجلت منطقة «الليان» ثاني أكبر صفقة عقارية (غرض سكني) لبيع الأراضي منذ بداية العام بقيمة 630.79 مليون درهم، لمساحة 33.108 مليون قدم مربعة، بواقع 19.05 درهماً للقدم.

وجاءت منطقة الخليج التجاري في المرتبة الثالثة، بعد تنفيذ صفقة بيع أرض (غرض سكني) بقيمة 465.25 مليون درهم لمساحة 56.937 ألف قدم مربعة، بواقع 8013 درهماً للقدم.

وشهدت منطقة «الوصل» رابع أكبر صفقة بيع لأرض (غرض سكني) بقيمة 397.04 مليون درهم، لمساحة 76.750 ألف قدم مربعة، بواقع 5173 درهماً للقدم.

وبلغت قيمة صفقة بيع أرض (غرض سكني) في قناة دبي المائية «دبي ووتر كانال» نحو 368.73 مليون درهم، لمساحة 100.135 ألف قدم مربعة، بواقع 3682 درهماً للقدم، لتحل بذلك في المرتبة الخامسة.

ورصد التقرير، أن صفقة بيع أرض (غرض تجاري) في منطقة «عود ميثا» جاءت في المرتبة السادسة من حيث الأعلى قيمة منذ بداية العام، وكانت قيمتها 350 مليون درهم بمساحة تبلغ 331.792 ألف قدم مربعة، بواقع 1054 درهماً للقدم. وسجلت صفقة بيع أرض (غرض سكني) في «وادي الصفا 7» نحو 285 مليون درهم لمساحة 1.654 مليون قدم مربعة، بواقع 172.27 درهماً للقدم، محتلة بذلك المرتبة السابعة.

وبلغت صفقة بيع قطعة أرض (غرض تجاري) في منطقة «المركز التجاري الثانية» نحو 276 مليون درهم، لمساحة 25 ألف قدم مربعة، بواقع 11.039 ألف درهم للقدم، لتحل بذلك في المرتبة الثامنة.

وجاءت صفقة بيع أرض (غرض سكني) في منطقة برج خليفة بالمرتبة التاسعة، من حيث الأعلى قيمة بنحو 176.4 مليون درهم، لمساحة 51.439 ألف قدم مربعة، بواقع 3393 درهماً للقدم.

وعاشراً وأخيراً، جاءت صفقة بيع أرض في «دبي واتر كنال» بقيمة 147.5 مليون درهم، لمساحة 40.511 ألف قدم مربعة، بواقع 3640 درهماً للقدم.

وبلغت المبيعات العقارية مستويات قياسية منذ بداية العام حتى نهاية 12 سبتمبر الجاري، هي الأعلى تاريخياً لهذه الفترة، لتصل إلى 261.35 مليار درهم، بعد تنفيذ 87.820 ألف صفقة.

وتوزعت الصفقات إلى 67.975 ألف شقة، و8354 فيلا، و11.491 ألف قطعة أرض.

وقال الخبير في إدارة المحافظ الاستثمارية الرئيس التنفيذي لشركة «الأندلس كورت يارد للتطوير العقاري»، صالح طباخ، إن «دبي تعد أكثر مدن المنطقة والعالم طلباً لشراء واستئجار العقارات، نظراً لما توفره من حوافز ومزايا للمستثمرين والمستأجرين على حد سواء في مختلف مناطقها، إذ تتوافر فيها العديد من مناطق الاستثمار العقاري»، لافتاً إلى تزايد الاهتمام بشراء أراض سكنية، في ظل الفرص السكنية والاستثمارية التي لا تعوض في هذه الفئة العقارية. وذكر أن المطورين يبحثون باستمرار عن تنمية أعمالهم واقتناص أفضل الأراضي حتى يضمنوا طلباً قوياً على عقاراتهم.

وتابع طباخ: «هناك أسباب مختلفة قد تدفع لشراء قطعة أرض في دبي، وتشمل المستثمرين الذين يرغبون في شراء الأراضي لأغراض الاستثمار، ومن ثم بيعها عندما ترتفع الأسعار، إضافة إلى المقاولين الذين يشترون الأراضي لبناء المشاريع وبيعها بعد ذلك، أو المستخدمين النهائيين الذين يتطلعون لبناء منازلهم من (الصفر)، والاستمتاع بحرية اختيار التصميم الذي يفضلونه».

إلى ذلك، أكد الرئيس التنفيذي لـ«إيليو العقارية»، زاهي قشوع، أن «السوق العقارية في دبي لاتزال تواصل تسجيل مبيعات قياسية، لاسيما في بيع الأراضي»، مشيراً إلى أن قيمة صفقات بيع الأراضي في دبي تجاوزت 100 مليار درهم منذ بداية العام الحالي.

وأضاف أن «دبي كانت ولاتزال أرض الفرص العقارية، ولكن يجب أخذ الحذر والحيطة عند إتمام أي صفقة عقارية لاسيما الأراضي، بالاستعانة بذوي الخبرة والحصول على الاستشارة اللازمة، وتحديد الهدف الرئيس من هذا الاستثمار».

وأشار قشوع، إلى أن تنامي الطلب العقاري في دبي مستمر وسيطول أجله، لذا شراء قطعة أرض يعد استثماراً ناجحاً وسيكون مثمراً مستقبلاً، سواء للاستثمار السكني أو التجاري.

صالح طباخ:

• «دبي تعدّ أكثر مدن المنطقة والعالم طلباً لشراء واستئجار العقارات».

زاهي قشوع:

• «قيمة صفقات بيع الأراضي في دبي تجاوزت 100 مليار درهم منذ بداية العام».



Scan the code