التخطي إلى المحتوى

العين في 24 أكتوبر/ وام/ ناقش منتدى التعاون البحثي بين جامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة مالايا الماليزية نتائج الأبحاث المشتركة بين الطرفين، وذلك بحضور عدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعتين، والباحثين وعدد من طلبة الدراسات العليا.

وقال الدكتور أحمد مراد النائب المشارك للبحث العلمي في جامعة الإمارات إن رؤية جامعة الإمارات ، جامعة المستقبل، في تطوير التعاون الاستراتيجي عبر البحث العلمي المشترك مع جامعة مالايا الماليزية ، تأتي كأولوية في إطار تعزيز المخرجات العلمية والبحثية والتعاون العلمي والأكاديمي بين الخبراء والمتخصصين والباحثين وأعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الدراسات العليا، بما يسهم في تعزيز السمعة الدولية وجودة الإنتاج العلمي لجامعتي الإمارات ومالايا الماليزية.

وأضاف نسعى إلى دعم التعاون البحثي المشترك من منطلق تعزيز وتطوير السمعة العلمية والدولية في مجال البحث العلمي وبما ينعكس إيجاباً على جودة البحث، وله أثر ملموس على المجتمع العلمي من خلال تقديم حلول علمية للتحديات المجتمعية المختلفة، بما يتماشى مع رؤية الجامعة لبناء علاقات بحثية دولية مع جامعات رفيعة المستوى، وتطوير الخطط مستقبلية التي تساهم في تعزيز المخرجات البحثية كماً ونوعاً.

وتابع : ” نؤكد على أن هذا التعاون يأتي وفق الخطة الاستراتيجية الموضوعة والمشتركة في هذا الإطار لتطوير الابتكار في البحث العلمي للجامعة للعام 2023-2026، وبالتعاون مع الباحثين في جامعتي مالايا الماليزية، والإمارات ضمن برنامج تحالف الجامعات الآسيوي، والذي يعتبر من البرامج الأساسية التي أسستها جامعة الإمارات منذ خمس سنوات، ويتم الآن تقييم سير عمل هذا البرنامج الذي يعزز تفاعلنا مع العلماء والباحثين المميزين.

من جهته استعرض الدكتور محسن شريف مدير مكتب البحوث والمشاريع الممولة، الإمكانات المتميزة لجامعة الإمارات ومراكزها البحثية، وتخصصاتها وأنشطتها وأبرز المنجزات البحثية والعلمية.

وقدم للوفد المشارك من جامعة مالايا الماليزية، شرحاً كاملاً حول براءات الاختراع في الجامعة، وإنتاجية البحث وجودته على المستوى المحلي والدولي.

كما تناول المشاركون من أعضاء الهيئة التدريسية والباحثين خلال المنتدى العديد من المحاور البحثية المشتركة ونتائجها، حيث عرضت عددا من البحوث في مجالات: الطب والعلوم الصحية، والتكنولوجيا والطاقات المتجددة، وقطاعات المياه وتحليتها، والطاقة، والهندسة والعلوم الحيوية، والتكنولوجيا المتقدمة والبيولوجيا، بهدف الوصول إلى نتائج المشاريع البحثية المبتكرة والمتميزة على المستوى الدولي.

دينا عمر/ علي الهاجري