التخطي إلى المحتوى

الشارقة 15 أكتوبر/ وام/ عقدت جلسات الملتقى الخليجي الأول للدبلوماسية الثقافية في الشارقة بحضور المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني برأس الخيمة ، عضو مجلس أمناء الهيئة الدولية للتسامح ومشاركة عدد من المهتمين من داخل الدولة وخارجها.

وأكد المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي في كلمته على أهمية الدبلوماسية الثقافية المتأصلة من عادتنا وتقاليدنا كإماراتيين وخليجيين وعرب وأهمية التسامح والأخلاق في مد الجسور بين الشعوب على المستويين الخليجي والعربي ، مشيرا إلى أن الدبلوماسية الثقافية لها أهمية كبيرة تبدأ من المنزل والأسرة وتنتشر في بقية فئات ومكونات المجتمع .

وأوصى الملتقى في ختام جلساته باعتماد يوم انطلاقته في الثالث عشر من أكتوبر يوماً خليجيا للدبلوماسية الثقافية الخليجية يحتفى بها سنويا وقبول دعوة استضافة الملتقى الثاني 2024 في الفجيرة إلى جانب أهمية تعزيز بناء الشراكات وجهود التعاون بين الحكومات والمؤسسات وتعزيز خلق فرص التوأمة بين المدن العربية والأجنبية والاستفادة من التجارب الدولية .

ودعا الملتقى الى استثمار أدوات الدبلوماسية الثقافية في شتى المجالات الثقافية والفنية التشكيلية وابداعات اصحاب الهمم والابداعات النسائية والشبابية والرياضية والتركيز على تعزيز الثقافة الأسرية للأجيال واستثمار رواد التواصل الإعلامي الاجتماعي في تعزيز القيم الإيجابية وتعزيز الانفتاح بين كافة الثقافات مع احترام القيم المجتمعية الراسخة .

كما دعا الملتقى الى اجراء المزيد من البحوث الاجتماعية والمعرفية لتوسيع آفاق تطوير الدبلوماسية الثقافية وسط المتغيرات السريعة في تدفق المعلومات اللامحدود عبر العديد من الشبكات .

و دعا المشاركون الى عقد ملتقى عربي ودولي مستقبلا في الدبلوماسية الثقافية لمناقشة أفضل ممارسات الدبلوماسية الثقافية .

وكان الملتقى قد ناقش عدة محاور تصب جميعها في محور أساسي ومنها كيفية استثمار ادوات الدبلوماسية الثقافية في خلق الشراكات المؤسسية والمجتمعية بما يخدم اغراض التنمية المستدامة.

و قال الدكتور عبدالحميد عبدالله الرميثي مدير عام الملتقى إن الملتقى سلط الضوء على واحد من أهم الموضوعات خلال السنوات الاخيرة حيث اكتسب موضوع الدبلوماسية الثقافية أهمية قصوى نتيجة الثورة التقنية في العالم ، حيث أصبح العالم شبه قرية مما يستوجب استثمار ذلك لتحقيق أهداف اقتصادية وتنموية وثقافية ، مشيرا إلى أن الدبلوماسية الثقافية هي فن بناء الجسور والتواصل مع الآخر باستخدام الثقافة .

وشاركت في الملتقى خبرات متنوعة من عدة دول خليجية وعربية .

ومن الإمارات تحدث محمد خليفة الزيودي عن تجربة الفجيرة في المعارض والمؤتمرات، فيما تحدث الاعلامي عبدالرحمن نقي البستكي عن دبلوماسية الأيام العالمية كما شاركت الدكتورة فاطمة الدربي بورقة عن القوة الناعمة ودورها في تغير العالم .

عوض مختار/ بتول كشواني / عماد العلي