التخطي إلى المحتوى

دبي في 18 سبتمبر/وام/ تنظم أكاديمية دبي للمستقبل، إحدى مبادرات مؤسسة دبي للمستقبل، 10 دورات وورش عمل متخصصة ضمن أجندتها الجديدة للأشهر القادمة حتى نهاية 2023، وذلك بمشاركة نخبة من الخبراء والمتحدثين ومصممي المستقبل من دولة الإمارات ومختلف أنحاء العالم، بهدف تسليط الضوء على أبرز التوجهات والفرص المستقبلية في مختلف المجالات، وتمكين آلاف المشاركين بهذه الدورات من أهم مهارات وأدوات استشراف وتصميم المستقبل.

تركز الدورات على عدة محاور رئيسية تشمل مهارات استشراف المستقبل والاستشراف الاستراتيجي والتصميم والتفكير المستقبلي، والذكاء الاصطناعي التوليدي، والاقتصاد الدائري والاستدامة، ومستقبل التقنيات الناشئة، والسيناريوهات المستقبلية التحولية، والآثار الاجتماعية والأخلاقية للتقنيات الناشئة.

تهدف الدورات وورش العمل التي سيتم تنظيمها بالتعاون مع مجموعة من الجهات الحكومية والمؤسسات العالمية لاستقطاب أكثر من 500 مشارك من الموظفين الحكوميين والمتخصصين والمهتمين بمختلف المجالات المستقبلية.. ويمكن للراغبين بالمشاركة في هذه الدورات التسجيل عبر الرابط: (dubaifuture.ae/dfac-courses).

وأكد عبد العزيز الجزيري نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل أن إطلاق هذه الأجندة الجديدة والدروات التدريبية المتنوعة يتماشى مع حرص أكاديمية دبي للمستقبل على نشر المعرفة المستقبلية والتعريف بأهم التوجهات والفرص العالمية وتمكين منتسبيها من تطوير قدراتهم الاستشرافية وخبراتهم العملية.

وقال: “تقدم أكاديمية دبي للمستقبل منصة معرفية تستقطب أهم الخبرات المحلية والعالمية لمشاركة الخبرات المتعمقة والممارسات الناجحة في استشراف وتصميم المستقبل مع مختلف شرائح المجتمع انطلاقاً من دورها المحوري في تطوير المهارات المستقبلية بمختلف التخصصات، وتعزيز مكانة دبي مركزا عالميا لتشجيع الابتكار ونشر المعرفة وتصميم المستقبل”.

كانت دورات أكاديمية دبي للمستقبل قد بدأت خلال شهر سبتمبر الجاري بدورة مكثّفة حول مستقبل الاقتصاد الدائري والاستدامة استمرت ثلاثة أيام في مكتب المستقبل، أول مبنى مصنوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، لتمكين المشاركين من مختلف التخصصات بمهارات استشراف الفرص المستقبلية للاقتصاد الدائري والتعرف على المجالات الواسعة التي تفتحها ممارسات الاستدامة في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية.

سلطت الدورة التي قدمها مارتن كالنن، مدير وأستاذ ورئيس قسم مهارات المستقبل في مشروع التفكير الاستشرافي ونظم استشراف المستقبل التابع لمنظمة اليونسكو في كلية إدارة الأعمال، ومدير التعليم التنفيذي في “إيكول دي بونت بيزنس سكول” في باريس، الضوء على سبل تطوير آليات وطرق التفكير في نظم استشراف المستقبل ضمن هذه القطاعات الحيوية، وأهم مجالات الاستفادة من تطبيقاتها العملية.

ويشهد شهر سبتمبر أيضا تنظيم دورة بعنوان “إتقان الاستشراف الاستراتيجي وصناعة النجاح طويل المدى” يقدمها مظفر أخوارشيده، عضو مجلس إدارة رابطة مستشرفي المستقبل المحترفين، ومؤسس “إمكان لدراسات المستقبل”.

تستهدف الدورة – التي تقدم باللغة العربية – إلى تعزيز قدرة المشاركين على ممارسة الاستشراف الاستراتيجي والتفكير المستقبلي طويل المدى من خلال فهم الأدوات والمنهجيات الفعالة لاستشراف المستقبل.

فيما سيتم تنظيم دورة تدريبية ثالثة خلال سبتمبر بعنوان “استشراف المستقبل التحولي” يقدمها الخبير البريطاني جون سويني، للتعريف بأهمية تبني التفكير الاستباقي لدى الأفراد والمجتمعات والمؤسسات وتعزيز القدرة على التعامل مع التحولات القادمة.

وتنظم أكاديمية دبي للمستقبل خلال أكتوبر المقبل دورة “الاستشراف الاستراتيجي: الريادة في عالم سريع التغير” وتستمر 4 أيام بمشاركة الخبير البرتغالي باولو كارفالو، بهدف تمكين المشاركين من الاستفادة من تجارب وخبرات الماضي بشكل أفضل، وتحسين عملية صنع القرار في الوقت الحاضر، والاستعداد لتغيرات وتحولات المستقبل.

ومن المقرر أن تعقد دورة مخصصة للمدراء التنفيذيين في شهر أكتوبر أيضا حول أساليب تطوير محتوى السيناريوهات ويقدمها الخبير جيروم جلين، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة “ميلينيوم بروجيكت”.

وتستضيف أكاديمية دبي للمستقبل في شهر نوفمبر المقبل الخبير العالمي ريل ميلر الذي يقدم دورة مدتها 3 أيام حول موضوع “مهارات المستقبل والمعرفة المستقبلية” من خلال الجمع بين أحدث أساليب التعلم العملي والخبرة العملية في التصميم.

تستهدف الدورة تزويد المشاركين بالمهارات المفاهيمية والعملية الأساسية اللازمة لتطبيق التفكير المستقبلي بشكل أكثر فعالية وكفاءة، وفهم التغييرات المحلية والعالمية وسبل الاستجابة لها.

وسيتم تنظيم دورة ثانية يومي 13 و14 نوفمبر المقبل يقدمها البروفيسور سهيل إنيات الله وتركز على تعريف المشاركين بمجالات التفكير المستقبلي والتحول الاستراتيجي باستخدام أحدث الممارسات المبتكرة لإجراء الدراسات المستقبلية.

وسيعمل المشاركون بهذه الدورة ضمن فرق على تحليل مستقبل العديد من المجالات وكيفية تأثرها بالتحولات والتقنيات المستقبلية.

ويقدم بول سافو البروفيسور في جامعة ستانفورد رئيس دراسات المستقبل في جامعة “سينغولارتي” دورة بعنوان “استشراف مستقبل الابتكار” تنعقد على مدار يومين، لفهم عملية ظهور وانتشار التقنيات الجديدة، وتحديد اتجاهات وتأثيرات الذكاء الاصطناعي المستقبلية، مع التركيز على الفرص المتاحة لهذه التقنيات في دبي.

وفي شهر ديسمبر، تنظم أكاديمية دبي للمستقبل دورة تدريبية يقدمها الدكتور أولاف جروث، بهدف تسليط الضوء على أبرز التحولات المستقبلية في ظل التغيرات الاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية والبيئية، وسيعمل المشاركون خلال هذه الدورة على إيجاد حلول مبتكرة لمجموعة من التحديات المستقبلية.

وبالإضافة لهذه الدورات التدريبية، تواصل أكاديمية دبي للمستقبل دورها المحوري في تمكين المهارات الوطنية عبر “برنامج دبي لخبراء المستقبل” الذي أطلقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، في ديسمبر 2019، لتطوير قدرات المنتسبين في مجال استشراف وتصور المستقبل بما يتناسب مع توجهات دولة الإمارات، وتعزيز القدرة على تطوير التشريعات والسياسات لمواكبة متغيرات ومتطلبات المستقبل، ودعم ثقافة الريادة في استشراف مستقبل القطاعات الاستراتيجية.