التخطي إلى المحتوى

اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت وسائل الإعلام  الإسرائيلية أنّ رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد التقى أمس سراً الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين، فيما لم يُكشف النقاب عمّا دار في اللقاء والمحاور التي جرت مناقشتها.

ذكرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية،  أنّ “المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية سيجتمع بعد غد الأربعاء لمناقشة المفاوضات مع لبنان على الحدود البحرية”.

وأفادت الصحيفة بأنّ رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد “التقى أمس سراً الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين، في إطار الاتصالات”، مشيرةً إلى أنّه “بحسب التقديرات، فإنّ اللقاء بينهما يدل على أنّ تقدّماً مهماً طرأ في المفاوضات تمهيداً لتحقيق خرق فيها”.

موقع “والاه” الإسرائيلي، ذكر بدوره ، بأنّ “المبعوث الأميركي الذي يتوسط بين إسرائيل ولبنان في مفاوضات الحدود البحرية، وصل سراً إلى تل أبيب الليلة الماضية بعد محادثات أجراها مع مسؤولين حكوميين لبنانيين في بيروت”.

ووفقاً للموقع، فإنّ “زيارة المبعوث الأميركي لتل أبيب القادم من لبنان أبقي عليها تحت غطاء من السرية، علماً أن هوكستاين أجرى وعلى مدار يومين مفاوضات في بيروت بشأن تسوية الحدود البحرية ومناقشة مقترح التسوية الذي قدمته إسرائيل، والاستماع إلى الموقف اللبناني والملاحظات على المقترح الإسرائيلي”.

ونقل الموقع عن مصادر إسرائيلية خاصة قولها إنّ “المبعوث الأميركي التقى في تل أبيب فريق التفاوض الإسرائيلي، ورئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير لابيد، فيما لم يُكشف النقاب عمّا دار في اللقاء ولا عن المحاور التي جرت مناقشتها، قبل أن يعود هوكستاين إلى الولايات المتحدة”.

وبحسب الموقع فإنّ “زيارة هوكستاين السرية لإسرائيل تشير إلى تقدّم في المحادثات وسعي الجانبين الإسرائيلي واللبناني، للتوصل إلى اتفاق بشأن قضية الحدود البحرية في أسرع وقت ممكن”.

ووصل الوسيط الأميركي آموس هوكستاين، الأحد الماضي إلى بيروت، لاستكمال المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة. واجتمع هوكستاين، أمس الاثنين، بالرؤساء الثلاثة ولم يُفَد عن التوصل إلى نتيجة نهائية.

وأكّد مصدرٌ دبلوماسي لبناني، أنّ لبنان “رفض عرضاً إسرائيلياً يقضي بتنازل بيروت عن جزء من البلوك رقم 8 شمال الخط 23″، في مقابل “تنازل إسرائيل عن حقل قانا للغاز”.

وقال المصدر لوكالة “سبوتنيك” الروسية: “العرض الإسرائيلي يتضمن تنازل إسرائيل عن حقل قانا في مقابل تنازل لبنان عن مساحة شمال الخط 23، وتحديداً الجزء الغربي الجنوبي من البلوك رقم 8”.

وأوضح المصدر أنّ “العرض الإسرائيلي قُوبل بالرفض من قبل بيروت”، مضيفاً أنّ “لبنان تمسّك بحقل قانا ورفض التنازل عن أيّ متر مربع في البلوك رقم 8”.

المصدر الميادين

الكلمات الدالة

Scan the code