التخطي إلى المحتوى

توجّه المفتش العام المساعد لدار الفتوى الشيخ حسن مرعب إلى الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله بالقول: “الآن وقبل نهاية المعركة لا تخشى لومة لائم ونحن معك والى جانبك”.

وفي حديثٍ لجديد, قال مرعب: “لن يكون السنّة في لبنان خنجراً يطعن خاصرة حزب الله في حربه مع الكيان بل نحن معه وندعمه حتى النهاية, وإذا تم تهجير المواطنين من الجنوب فمكانهم قلوبنا إذا لم تتسع لهم بيوتنا”.

وأضاف, “أضع يدي في يد حزب الله وفي يد كل شريف بمواجهة الإحتلال والشذوذ الجنسي”.

وسأل مرعب, “أين موقف البطريرك الراعي من قتل الأبرياء وإرتكاب المجازر وتدمير الكنائس؟”.

وتابع, “جبهة الجنوب اللبناني شكّلت إرباكاً كبيراً للجيش الإسرائيلي وإذا فتحت هذه الجبهة ستفتح معها أبواب جهنم على الكيان الإسرائيلي”.

واستكمل, “إذا لم تجتمع الحكومة في مثل هذه الأيام فمتى تجتمع؟.. وميقاتي لن يكون الا الى جانب المقاومة في حربها ضد إسرائيل”.

وأشار إلى أنه, “لا ندري مستقبلاً إذا سنشاهد عملاً إستباقياً ضدّ الآلة العسكرية الأميركية في المنطقة, ويجب على الأنظمة العربية أن تلتحق بشعوبها التي يمكن أن تنفجر في أي وقت وما يحصل اليوم هو ترجمة لوحدة الساحات”.