التخطي إلى المحتوى

صراخٌ صهيونيٌ من عمقِ الوجعِ الداخلي والسياسي طفا على اجتماعِ مجلسِهم الوزاري، المطوّقِ الى حدِّ الاختناقِ بالمهلِ الانتخابيةِ وضيق ِالخياراتِ الميدانية..

لم يكن الصهيونيُ على هذه الحالِ منذُ انشاءِ الكيان، غرِقَ بينَ سطورِ التعديلاتِ اللبنانيةِ على المقترحاتِ الاميركيةِ لترسيمِ الحدود ِالبحرية، هربَ الى العنترياتِ والتهديدات، وارادَ وزيرُ حربِه بيني غانتس تجربةَ الحربِ النفسيةِ على اللبنانيين، فدعا قواتِه للتأهبِ والاستعدادِ لايِ تصعيدٍ في الشمال..

وقبلَ ان يرتدَ صدى صوتِه الى اروقتِه العسكرية، كانَ ردُ الفعلِ العكسيُ بمنزلةِ حربٍ نفسيةٍ على مستوطِني الشمال، فنَقلت وسائلُ الاعلامِ العبري حالةً من الخوفِ والهستيريا انتابت المستوطناتِ بعدَ كلامِ بني غينتس، فيما عبّرَ رؤساءُ مجالسِهم المحليةِ عن غضبٍ شديدٍ لارتجالِ غينتس هذه التصريحاتِ دونَ تنسيقٍ مسبقٍ معهم..

تخبطٌ صهيونيٌ استبقَ نتائج َاجتماعِ مجلسِهم الوزاري، فيما اللبنانيون غيرُ معنيينَ بكلِّ هذا التهويلِ والعويل.

فنحنُ اَودَعْنا ملاحظاتِنا لدى المسؤولِ الاميركي ولسنا معنيينَ بالردِّ الاسرائيلي، قالَ المديرُ العامّ للامنِ العام اللواء عباس ابراهيم ، ولْيَتحمَّل المبعوثُ الاميركيُ مسؤوليتَه.

اما بديلُ الاتفاقِ فهو الحرب، بحسبِ رئيسِ التيار الوطني النائب جبران باسيل، الذي اعتبرَ انَ الجوهرَ والانجازَ قد تم، وليسَ بالسهولةِ الرجوعُ عنه، والوسطاءُ من اميركيينَ وفرنسيينَ وقطريينَ وغيرِهم يُرجِّحونَ الرغبةَ بالاستقرارِ على التصعيدِ كما قال ..

ومهما كانت الترجيحاتُ فانَ اللبنانيينَ عندَ معادلاتِهم، الحصولُ على كاملِ الحقوقِ وصولاً الى التنقيب، والنفطُ مقابلَ النفط ، ولا بديل ..

رئاسياً لم يُبدِّل الرئيسُ نبيه بري وعدَه باحترامِ المهل، فدعا الى جلسةٍ لانتخابِ رئيسٍ للجمهوريةِ عندَ الحاديةَ عشرةَ من صباحِ الخميسِ المقبل، ما جعلَ التشاورَ مقبلاً على رفعِ مستوى الحماوةِ بحثاً عن صيغٍ مُمكنة..

اما الصيغةُ الحكوميةُ فقد طلبَ لها الرئيسُ المكلفُ اليومَ تعويذةً بطريركية، حيثُ زارَ بكركي معلناً انَ وحدةَ الصفِّ التي اَخرجت موقفاً لبنانياً موحداً من ترسيمِ الحدودِ مطلوبةٌ لتشكيلِ حكومةٍ وانتخابِ رئيسٍ للجمهورية..

اما جماهيرُ الجهادِ الاسلامي فقد احيَوا اليومَ الذكرى الخامسةَ والثلاثينَ لتأسيسِ الحركة، واعلنَ امينُها العام زياد نخالة البقاءَ على وحدةِ الساحاتِ حتى تحقيقِ النصرِ الاكيدِ واستعادةِ كاملِ فلسطين ..

المصدر: قناة المنار

Scan the code