التخطي إلى المحتوى

أعلن “حزب الله”، الاثنين، مقتل أحد عناصره في بلدة عيناتا، جنوبي لبنان.

وذكر الحزب في بيان أن مصطفى حسين زعيتر (‎أبو الهدى) من بلدة جلالا في البقاع، قتل في أثناء أدائه واجبه، دون مزيد من التفاصيل.

وبإعلان مقتل زعيتر، ترتفع حصيلة قتلى “حزب الله”، خلال المواجهات مع الجيش الإسرائيلي، منذ عملية “طوفان الأقصى” التي أطلقتها حركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى بقطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، إلى27 شخصا..

ومساء الأحد، نفّذ الطيران الحربي الإسرائيلي غارة على الحدود جنوبي لبنان، وفق ما أفادت به صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان في وقت متأخر الأحد أن “الطيران الحربي الإسرائيلي شن غارة على الأطراف الجنوبية لبلدة عيترون، وسمع صداها في أنحاء الجنوب”.

وهاجم الجيش الإسرائيلي أهدافاً عسكرية تابعة لحزب الله في لبنان، بما في ذلك مجمع عسكري ونقطة مراقبة يستخدمها الحزب، وفق يديعوت أحرونوت.

وفي وقت سابق الأحد أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف خليتين تابعتين لحزب الله على الحدود اللبنانية، وفق بيان رسمي.

وقال الجيش في بيان مقتضب: “أغار جيش الدفاع قبل قليل على خليتين جرى رصدهما داخل لبنان، إذ يُشتبه في نية الخلية الأولى إطلاق صواريخ مضادة للدروع نحو الأراضي الإسرائيلية، فيما كانت الخلية الثانية تنوي إطلاق قذائف صاروخية”.

والأحد، وسّع الجيش الإسرائيلي نطاق إجلاء السكان من التجمعات الواقعة على جبهته الشمالية مع لبنان، مع تصاعد الاشتباكات على الحدود.

وبعد تفعيل خطة الأسبوع الماضي لنقل السكان من 28 قرية في المنطقة الحدودية ومن بلدة كريات شمونة القريبة، مع توفير إقامة مؤقتة على نفقة الدولة، قال الجيش الإسرائيلي إنه سيضيف 14 قرية إلى قائمة الإخلاء.

وتشهد الحدود الإسرائيلية اللبنانية منذ أكثر من أسبوعين تبادلاً متقطعاً للنيران بين الجيش الإسرائيلي من جهة وحزب الله وفصائل فلسطينية من جهة أخرى، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وفي وقت سابق الأحد أعلن حزب الله اللبناني مقتل 7 من عناصره في المعارك الدائرة مع إسرائيل جنوبي لبنان، لترتفع حصيلة القتلى في صفوفه إلى 26 منذ انطلاق عملية طوفان الأقصى في 7 تشرين الأول الجاري.

TRT عربي – وكالات