التخطي إلى المحتوى

|

شن حزب الله اللبناني صباح اليوم الأحد قصفا صاروخيا على قوة إسرائيلية، ما أدى لمقتل جندي وإصابة آخرين.

وأعلنت مصادر طبية إسرائيلية “مقتل أحد المصابين في شتولا بالجليل الغربي”.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر في حزب الله قوله “حققنا إصابات مؤكدة في صفوف قوة إسرائيلية في شتولا”

وفي وقت سابق، اعترف الجيش الإسرائيلي بـ “أربع إصابات على الأقل في هجوم صاروخي مضاد للمدرعات من لبنان على قرية حدودية إسرائيلية.

وبعد لحظات، قال الجيش الإسرائيلي “تعرض موقع عسكري إسرائيلي حدودي لإطلاق نار من لبنان بعد قصف شتولا”.

وقال الجيش الإسرائيلي إن صاروخا مضاد للدروع أطلق على ثكنة عسكرية لجنوده في الجليل الأعلى. وأضاف “قواتنا ترد بقصف مدفعي”.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يواصل شن هجمات على جنوب لبنان في أعقاب إطلاق النار.


إغلاق وحظر

وأعلن الجيش الإسرائيلي إغلاق كل المناطق على مسافة 4 كم من الحدود اللبنانية وحظر الحركة فيها

ونقل مراسل الجزيرة أن قصفا إسرائيليا كثيف استهدف محيط بلدة عيتا الشعب جنوبي لبنان.

وكان حزب الله أعلن  مؤخرا  استشهاد عدة عناصر من مقاتلية في قصف  تشنه إسرائيل على  جنوب لبنان.

وتشهد الحدود اللبنانية الإسرائيلية توترا متزايدا  منذ  إطلاق المقاومة الفلسطينية قبل أسبوع  عملية طوفان الأقصى والتي كبدت إسرائيل 1300 قتيل بينهم نحو 300 عسكري، إلى جانب أعداد كبيرة من الأسرى، وفق أرقام إسرائيلية.

ومن جانبها، ردت إسرائيل بقصف المساكن والمدارس والمستشفيات والمساجد في قطاع غزة، مما أدى لاستشهاد أزيد من 2200 فلسطيني، معظمهم من النساء والأطفال.

Scan the code