التخطي إلى المحتوى

ذكرت وكالة “أسوشيتد برس” في تقرير مطول، الجمعة، أن الصراعات والأزمات تساهم بنشر “الكوليرا” في دول عربية، ونشرت قصة تعكس معاناة الذين يصابون بهذا المرض.

وأصيبت، شادية أحمد، بالذعر عندما غمرت مياه الأمطار كوخها ذات ليلة، مما أدى إلى إغراق أطفالها السبعة بالمياه. في صباح اليوم التالي، أصيب الأطفال بالقيء والإسهال وأعراض أخرى.

وبعد أن أجرت مجموعة إغاثة اختبارات الكوليرا في مخيم أحمد للاجئين السوريين في بلدة بحنين شمال لبنان، ثبتت إصابة أصغرهم وهي أسيل البالغة من العمر 4 سنوات.

وانتشرت الكوليرا في لبنان وسوريا والعراق، حيث تكافح هذه الدول في ظل بنية تحتية سيئة واضطرابات وإيواء أعداد كبيرة من الأشخاص الذين نزحوا بسبب الصراعات. أبلغ لبنان الشهر الماضي (أكتوبر) عن أول حالة إصابة بالكوليرا منذ ما يقرب من 30 عاما.

وتصاعدت العدوى البكتيرية على مستوى العالم في عشرات البلدان هذا العام، مع تفشي المرض في هايتي وعبر القرن الأفريقي وكذلك الشرق الأوسط. تفشي مئات الآلاف من الحالات بسبب الصراع والفقر وتغير المناخ يمثل انتكاسة كبيرة للجهود العالمية للقضاء على المرض.

وقالت إيناس حمام، المتحدثة الإقليمية باسم منظمة الصحة العالمية: “الكوليرا تزدهر في ظل الفقر والصراع، لكنها الآن تتفاقم بفعل تغير المناخ. الأمن الصحي الإقليمي والعالمي في خطر”.

وتركز جهود مكافحة الكوليرا على التطعيم والمياه النظيفة والصرف الصحي. في الشهر الماضي، أعلنت منظمة الصحة العالمية تعليقا مؤقتا لاستراتيجية التطعيم بجرعتين لأن الإنتاج لا يمكن أن يلبي الطلب المتزايد. يقوم المسؤولون الآن بإعطاء جرعات فردية حتى يتمكن المزيد من الناس من الاستفادة من اللقاح على المدى القصير.

وتحدث عدوى الكوليرا نتيجة تناول الطعام أو الماء المصاب ببكتيريا ضمة الكوليرا. في حين أن معظم الحالات خفيفة إلى معتدلة، يمكن أن تسبب الكوليرا الوفاة إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح.

وقالت أحمد، 33 سنة، عن أسيل، طفلتها التي أصيبت بالكوليرا: “كنت أقضي الليلة كلها في أخذها إلى الحمام، وأعطيها الأدوية، وأغسلها، وأعقمها. لم أستطع النوم، وكنت مستيقظة طوال الليل أنظر إليها فقط. كنت أخشى الأسوأ”.

وتحسنت أسيل وإخوتها في النهاية، وكانت حالة الكوليرا الوحيدة المؤكدة في الأسرة.

وعبر الحدود في سوريا، أعلن مسؤولون ووكالات تابعة للأمم المتحدة الشهر الماضي أن تفشي الكوليرا يجتاح البلاد بأكملها.

ووفقا للأمم المتحدة ووزارة الصحة السورية، فإن تفشي المرض في سوريا يرجع إلى قيام الأشخاص بشرب مياه غير آمنة من نهر الفرات واستخدام المياه الملوثة لري المحاصيل.

وفي المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري، وفي مناطق السيطرة الكردية في شمال شرق البلاد، سُجل ما يقرب من 17 ألف حالة إصابة بالكوليرا و29 حالة وفاة.

وفي محافظة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة، نزح معظم السكان البالغ عددهم 4 ملايين نسمة من الصراع. إنهم يعتمدون على المساعدات الدولية ويعيشون في مخيمات.

وأكثر من نصف إدلب لا تصلها المياه بشكل منتظم. تستخدم العديد من العائلات المياه الملوثة من الآبار القريبة من مياه الصرف الصحي.

وسجلت 3104 حالات إصابة بالكوليرا وخمس وفيات في محافظة إدلب. يتوقع الدكتور، عبد الله حميدي، من الجمعية الطبية السورية الأميركية زيادة هذا الشتاء.

وقال حميدي “نظام الرعاية الصحية في المنطقة ضعيف. تحاول المنظمات الطبية والمجالس المحلية تعقيم المياه وهم يعقدون ورش عمل للحد من انتشار المرض”.

وفي مخيم صلاح الدين بريف حلب الخاضع لسيطرة المعارضة، يلعب الأطفال بالقرب من مستنقع للمياه الآسنة، ويعقد النشطاء جلسات توعية للسكان.

يلعب الأطفال بالقرب من مستنقع للمياه الآسنة

وقال أحد السكان واسمه، جميل لاتفو، “نحن قلقون من انتشارها في مخيمنا”.

ويعاني العراق من تفشي وباء الكوليرا منذ سنوات. في لبنان، كان المرض نادرا منذ عقود.

قبل ثلاث سنوات، وقع لبنان في أزمة اقتصادية. يعتمد معظم اللبنانيين الآن على المياه المنقولة بالشاحنات من قبل الموردين الخاصين والمولدات الخاصة للكهرباء. لا تستطيع المؤسسات العامة شراء الوقود وضخ المياه إلى المنازل.

منذ الشهر الماضي، أبلغ لبنان عن 2421 حالة إصابة و18 حالة وفاة. حوالي ربع هذه الحالات هم من الأطفال دون سن الخامسة. تم العثور على بكتيريا ضمة الكوليرا في مياه الشرب وأنظمة الصرف الصحي ومياه الري.

وتستضيف البلاد أكثر من مليون لاجئ سوري. قالت وزارة الصحة اللبنانية إنه تم اكتشاف معظم حالات الكوليرا في مخيمات اللاجئين.

وفي بحنين، تنحشر شادية وأطفالها بين المباني السكنية، إلى جانب عشرات اللاجئين السوريين الآخرين. تعيش العائلات في أكواخ خشبية ضعيفة بجدران وسقوف من القماش المشمع. يتشاركون في ثلاثة مراحيض وثلاث مغاسل.

مثل معظم المنازل في لبنان، يشتري سكان المخيم المياه المنقولة بالشاحنات بواسطة موردين من القطاع الخاص. الدولة لا تختبر المياه من أجل السلامة.

وقال أحد السكان واسمه، علي حمادي، “المياه كانت ملوثة ولكن لم يكن لدينا خيار سوى استخدامها. لم تكن هناك مياه للشرب، ناهيك عن مياه للتنظيف وغسل الأطباق وغسل ملابسنا أو للاستحمام”.

وبدأت وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة في توفير المياه النظيفة للمخيم، بينما قامت بتطهير الجدران والأبواب وعقد جلسات إعلامية. كما أنها تتبرع بالوقود للحكومة اللبنانية حتى تتمكن السلطات من ضخ المياه مرة أخرى.

يعقد النشطاء جلسات توعية للسكان

يعقد النشطاء جلسات توعية للسكان

وقالت إيتي هيغينز، نائبة ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في لبنان: “لا يمكن للدعم الذي نقدمه أن يحل محل خطوط الخدمة وشبكة الكهرباء الوطنية، التي لا تعمل بشكل أساسي في معظم الأوقات”.

وتعمل منظمة الصحة العالمية مع السلطات الصحية العراقية للمساعدة في تعزيز استجابتها للكوليرا، وزيارة محطات معالجة المياه ومختبرات الاختبار في بغداد منذ الشهر الماضي.

وقالت اليونيسف إنها بحاجة ماسة إلى 40.5 مليون دولار لمواصلة عملها في لبنان وسوريا للأشهر الثلاثة المقبلة.

وقال حميدي من الجمعية الطبية السورية الأميركية: “هذه المخيمات هي أرض خصبة لتفشي المرض. لن نكون قادرين على الاستجابة بشكل صحيح لها ما لم يكن هناك تدخل بالمعدات الطبية والمساعدات”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *