التخطي إلى المحتوى

أكد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، دور مؤسسات التعليم العالي في رعاية العقول المبدعة، ودعم الكوادر الشابة أكاديمياً وعملياً بهدف تمكينهم وإشراكهم في مسيرة العمل التنموي والريادي لدولة الإمارات على جميع المستويات.

جاء ذلك خلال حضور سموه حفل تخريج 293 طالباً وطالبة من دفعة «قادة اليوم للغد» من كليات التقنية العليا بالفجيرة، في قاعة «البيت متوحد» بالإمارة.

حضر حفل التخريج، الشيخ المهندس محمد بن حمد بن سيف الشرقي مدير عام دائرة الحكومة الإلكترونية بالفجيرة، والشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي، ومعالي سعيد بن محمد الرقباني المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم الفجيرة، ومعالي الدكتور عبدالرحمن العور وزير الموارد البشرية والتوطين، رئيس مجمع كليات التقنية العليا، ومحمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري بالفجيرة، والدكتور أحمد حمدان الزيودي مدير مكتب سمو ولي عهد الفجيرة، والدكتور فيصل العيان مدير مجمع كليات التقنية العليا، والدكتور عبدالله السويجي مدير كليات التقنية بالفجيرة.

وأشار سموه إلى الاهتمام الذي توليه حكومة الفجيرة للعملية التعليمية في مؤسسات التعليم العالي بالإمارة، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، بتطبيق أفضل المعايير في مواءمة خطط البرامج الأكاديمية ومخرجاتها، ومتابعة متطلبات أهدافها الاستراتيجية التي تدعم تقارير المؤشرات التنافسية للدولة مجال التعليم، وترتقي بركائز تنميتها الشاملة عالمياً.

وسلم سمو ولي عهد الفجيرة شهادات التخريج للخريجين والخريجات من مختلف التخصصات العلمية، مُهنئاً إياهم على نتائجهم المشرفة وإنجازهم العلمي، وموجهاً سموه بضرورة توظيف خبراتهم ومعارفهم في خدمة الوطن وبناء مستقبله، والاستمرار في رحلة العلم والتعلم وتطوير مهاراتهم الشخصية والمهنية.

وبدأ الحفل بعرض فيديو بعنوان «نحن من نصنع المستقبل»، استعرض تميز برامج ومخرجات كليات التقنية العليا على مستوى التخصصات وريادة الأعمال، ثم ألقى الدكتور فيصل العليان مدير مجمع كليات التقنية العليا، كلمة مجلس أمناء الكليات التي قال فيها: «الرؤية الاستراتيجية للكليات «نحن من نصنع المستقبل» تعدّ مواكبة لمتغيرات سوق العمل وتؤكد الدور الريادي للكليات في التعليم التطبيقي، بتخريج حملة بكالوريوس ودبلوم والعمل بتكاملية مع قطاعات العمل الحكومية والخاصة لتعزيز خبرات الطلبة وتمكينهم كمخرجات تمثل الخيار الأول لسوق العمل».

وأعربت الخريجة وداد عبيد سعيد الزعابي، والخريج أحمد سالم العواش، في كلمة ألقياها بالنيابة عن زملائهما الخريجين والخريجات، عن سعادتهم بما حققوه جميعاً من تفوّق وتميز، مُقدمين شكرهم وامتنانهم لكل من ساندهم خلال رحلة الدراسة، مؤكدين استعدادهم للانخراط في سوق العمل والإسهام بفاعلية في بناء الوطن.