التخطي إلى المحتوى

بعد واقعة “السائق المتهور” الشهيرة على طريق السويس شرق القاهرة، شهد طريق الإسماعيلية الصحراوي بمصر فصل تهور جديد.

فقد التقط أحد المارة فيديو لسائق يقود برعونة ويميل يسارا وجنوبا على الطريق معرضا حياته وحياة الآخرين للخطر.

“موضة” قد تسبب كوارث

وأثارت الواقعة الجديدة جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ استنكر الكثيرون مثل تلك الأفعال التي أصبح البعض يتخذها “موضة” دون اعتبار لما قد يسببه من كوارث، متجاهلا أيضا العقوبات التي فرضها القانون

إلا أن الأجهزة الأمنية، تمكنت من تحديد السيارة التي تبين أنها تابعة لإحدى الشركات بالإسماعيلية، كما استدعت السائق الذي اعترف بأنه بعد عودته للمنزل، قام شقيقه باستقلال السيارة دون علمه وارتكابه الواقعة المشار إليها.

وللتأكد من الأمر تم استدعاء شقيقه الذي اعترف بصحة الأمر، موضحا أنه فعل ذلك على سبيل المزاح.

واقعة السويس

يذكر أن طريق السويس السريع كان شهد واقعة مرعبة مماثلة أواخر شهر أغسطس الماضي أثارت ضجة في مصر، وألقت السلطات الأمنية القبض على السائق المتهور ووجهت إليه اتهامات بتعطيل حركة المرور، وتعريض سلامته وسلامة المواطنين الآخرين للخطر.

كما تبين بعد إلقاء القبض عليه، وجود آثار لتناوله مواد كحولية، وتعاطيه للمخدرات، فضلا عن عقار طبي مجهول.

عقوبة التهور في القيادة

وينص قانون المرور على فرض عقوبة الحبس وغرامة من 4 آلاف جنيه لـ 8 آلاف جنيه، لعدد من المخالفات ومن ضمنها التسابق على الطريق، وتجاوز السرعة المقررة على الطرق.

كما يعاقب القانون كل من قاد مركبة وهو تحت تأثير مخدر أو مسكر أو السير عكس الاتجاه بالطريق العام داخل المدن أو خارجها بالحبس مدة لا تقل عن عام.

وإذا كان قائد المركبة تحت تأثير مخدر أو سار عكس الاتجاه وأصاب شخصا أو أكثر، فيعاقب بالحبس مدة لا تقل عن عامين وغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه.

Scan the code