التخطي إلى المحتوى

قال عدد من الأطباء إن أعراض فيروس كورونا أصبحت أكثر اعتدالاً وتتبع نمطاً معيناً، مشيرين إلى أن السمات التي كانت تميز المرض في الماضي، مثل السعال الجاف أو فقدان حاسة التذوق أو الشم، أصبحت أقل شيوعاً.

ووفقاً لشبكة «إن بي سي نيوز»، فقد أشار الأطباء إلى أن الأعراض الحالية أصبحت تتركز بشكل أكبر في الجهاز التنفسي العلوي، وباتت أقرب لأعراض الحساسية أو نزلات البرد.

وقال الدكتور إريك إيتنغ، نائب رئيس العمليات لطب الطوارئ في مستشفى ماونت سيناي بنيويورك: «إنها ليست الأعراض النموذجية نفسها التي رأيناها من قبل. يشكو أغلب المرضى الآن من الاحتقان الأنفي والعطس، وعادة ما يكون هناك التهاب خفيف في الحلق».

ولفت إيتنغ إلى أن مرضى كورونا الذين عالجهم مؤخراً «كانوا يعانون من أعراض خفيفة حقاً»، مضيفاً: «لم نعرف أنهم مصابون بالفيروس إلا بعد إجراء اختبار لهم».

وقد أيدت دراسة «Zoe COVID Symptom»، التي تجمع بيانات عن الأعراض المبلغ عنها ذاتياً في المملكة المتحدة من خلال تطبيقات الهواتف الذكية، كلام إيتنغ. وتشير النتائج التي توصلت إليها إلى أن التهاب الحلق أصبح أكثر شيوعاً، بعد أن أصبح متغير أوميكرون هو السائد في أواخر عام 2021. وعلى النقيض من ذلك، أصبح فقدان حاسة الشم أقل انتشاراً، وانخفض معدل دخول المستشفى مقارنة بصيف وخريف عام 2021.

وقالت الدكتورة غريس ماكومسي، أستاذة الأبحاث السريرية والانتقالية في جامعة كيس ويسترن بالولايات المتحدة، إن الأعراض أصبحت تتبع نمطاً معيناً، حيث غالباً ما تبدأ الآن بالتهاب الحلق ثم الاحتقان الأنفي.

وأشارت إلى أن بعض المرضى يعانون أيضاً من الصداع والتعب وآلام العضلات والحمى والقشعريرة، وأحياناً التنقيط الأنفي الخلفي (نزول الإفرازات الأنفية من المنطقة الخلفية من الأنف إلى الحلق)، وهو العرض الذي قد يؤدي إلى السعال، على الرغم من أن السعال ليس من الأعراض الأولية للفيروس حالياً.

وقالت ماكومسي إن التهاب الحلق والتعب وآلام العضلات عادة ما تستمر بضعة أيام، في حين أن الاحتقان الأنفي يمكن أن يستمر في بعض الأحيان بضعة أسابيع.

وقدرت أن نحو من 10 إلى 20 في المائة فقط من مرضى كورونا يفقدون حاسة التذوق أو الشم الآن، مقارنة بنحو من 60 إلى 70 في المائة، في وقت مبكر من الوباء.

الأعراض الخفيفة التي يسببها المرض في الوقت الحالي تعود إلى المناعة من اللقاحات والإصابات السابقة (أ.ب)

وفيما يخص الإسهال، أحد الأعراض الأكثر شيوعاً في الماضي، فقد قال إيتنغ إنه لم يشهد كثيراً من حالات الإصابة بالإسهال بين مرضاه في الآونة الأخيرة.

وأكد إيتنغ وماكومسي أن عدد الأشخاص الذين يحتاجون دخول المستشفى الآن بسبب الفيروس أصبح قليلاً جداً، كما لفتا إلى أن كثيراً من المرضى يتعافون دون الحاجة لتناول العقارات المضادة للفيروسات.

وعزا الدكتور دان باروش، مدير مركز أبحاث الفيروسات واللقاحات في مركز بيث إسرائيل ديكونيس الطبي في بوسطن، الأعراض الخفيفة التي يسببها المرض في الوقت الحالي إلى المناعة من اللقاحات والإصابات السابقة.

وقال باروش: «بشكل عام، فإن شدة كورونا أقل بكثير عما كانت عليه قبل سنة أو سنتين. وهذا ليس لأن المتغيرات أقل قوة. بل لأن الاستجابات المناعية أعلى».

وأكد الأطباء الحاجة إلى تلقي الجرعات المعززة من لقاحات كورونا، خصوصاً بالنسبة لكبار السن، مشيرين إلى أن ضعف الأعراض لا يعني زوال خطورة المرض.