التخطي إلى المحتوى

 أنقذ المدافع علي البليهي فريقه الهلال السعودي من خسارة مدوية أمام ضيفه نافباخور الأوزبكستاني يوم أمس الإثنين، بإدراكه التعادل في الوقت بدل الضائع 1-1 في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة ضمن مسابقة دوري أبطال آسيا.

وتقدم نافباهور عبر لاعبه توما تابادزه في الدقيقة 52، قبل أن يدرك الهلال التعادل عن طريق علي البليهي (د.90+10)، في مباراة شارك فيها النجم البرازيلي نيمار، الذي ورغم صناعته فرصتين، فقد العديد من الكرات خلال مراوغاته، وبدا بعيدًا عن المستوى الذي ظهر فيه خلال مباريات منتخب البرازيل الأخيرة.

وشهدت المباراة الثانية ضمن ذات المجموع، فوز “ناساجي مازانداران” الإيراني خارج ملعبه على مومباي سيتي الهندي بهدفين دون رد، ليتصدر الترتيب برصيد 3 نقاط، مقابل نقطة لكل من الهلال ونافباخور، في حين بقي رصيد مومباي سيتي خاليًا من النقاط.

وانتقد مدرب الهلال جورجى خيسوس وصيف بطل المسابقة الموسم الماضي أداء الفريق الضيف، وقال في تصريحات بعد اللقاء إن المباراة كانت صعبة، وأضاف: “من الممكن أن نسميها مباراة رغم التوقف الكثير التي صاحبها، فالخصم كان يوقف اللعب كثيرًا وكان لاعبوه يتساقطون، في كل مره يقومون بالسقوط ولم ألعب في حياتي مباراة كهذة”.

فوز الاتحاد السعودي

على المقلب الآخر، كان فريق الاتحاد السعودي عند الموعد، وتفوق على ضفيه  “ايه جي ام كي” الأوزبكي بثلاثة أهداف دون رد،  ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة للبطولة.

وسجل أهداف الاتحاد كل من هارون كامارا في الدقيقة (11) ورومارينيو في الدقيقتين (15 و42 من ضربة جزاء)، فيما غاب نجم الفريق الفرنسي كريم بنزيما بداعي الإصابة.

وشهدت المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة يوم أمس، أيضًا تعادل القوة الجوية العراقي مع ضيفه سيباهان الإيراني (2-2) على ستاد فرانسوا حريري في أربيل، وكان الفريق العراقي قاب قوسين من الخسارة قبل أن يعادل لاعبه علي جاسم النتيجة قبل دقيقتين من نهاية اللقاء.

وتصدر الاتحاد ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط من مباراة واحدة، مقابل نقطة لكل من القوة الجوية وسيباهان، في حين بقي رصيد ايه جي ام كي خاليًا من النقاط.

تعادل السد القطري والشارقة الإماراتي

وفي انطلاقة منافسات المجموعة الثانية، تلقى الفيصلي الأردني هزيمة مفاجئة على أرضه بهدف باللحظات الأخيرة من عمر اللقاء، أمام ضيفه ناساف كرشي الأوزبكي. 

وفي المجموعة نفسها، أهدر السد القطري نقطتين ثمينتين في مستهل مشواره بالبطولة، بسقوطه في فخ التعادل بدون أهداف مع الشارقة الإماراتي.

ومنح الحكم السنغافوري محمد تقي ضربة جزاء لصالح مهاجم السد غونزالو بلاتا بعد تعرضه للعرقلة في الشوط الثاني، بيد أن الجزائري بغداد بونجاح وضع الكرة خارج المرمى مهدرًا فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل في الدقيقة 58.

وقال البرتغالي برونو ميغيل بينيرو مدرب السد إن الحظ عاند فريقه خلال المباراةـ، وأضاف في المؤتمر الصحفي عقب نهاية المواجهة: “فخور بأداء اللاعبين وبالمستوى الذي أظهروه خلال المباراة، فقد كانت مباراة متكافئة وخلقنا العديد من الفرص، لكننا لم ننجح في التسجيل”.

ولم يحمّل مدرب السد مهاجم الفريق بغداد بونجاح مسؤولية إهدار الفوز في المباراة بعد إضاعته لضربة الجزاء، مؤكدًا أن اللاعب حاول تعويض ذلك وتسجيل هدف التقدم بيد أن الحظ لم يحالفه.

وتستكمل اليوم الجولة الأولى لدور المجموعات بعدد من المباريات في المجموعات الأولى والخامسة والسابعة، وأهمها مباراة النصر السعودي وبرسليوس الإيراني في طهران.

Scan the code