التخطي إلى المحتوى

وزارة الخارجية الفرنسية تتحدث عن اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و”إسرائيل”، وتقول إنها تساهم بنشاط في الوساطة الأميركية للتوصل إلى اتفاق.

  • الخارجية الفرنسية: نساهم في وساطة واشنطن لترسيم الحدود بين لبنان و”إسرائيل”

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم السبت، أنها تساهم بنشاط في الوساطة الأميركية للتوصل إلى اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و”إسرائيل”.

وأعلنت الخارجية، في تغريدة على موقع “تويتر”، إن “فرنسا تساهم بنشاط في الوساطة الأميركية الهادفة للتوصل إلى اتفاق بشأن الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل”، معتبرةً أن “الاتفاق سيعود بالنفع على البلدين وشعبيهما”.

وفي هذا السياق، قال الرئيس اللبناني ميشال عون خلال لقاءه مع الأمين العام المساعد للجامعة العربية حسام زكي، إن بلاده تنتظر نتيجة الاتصالات التي يجريها الوسيط الأميركي آموس هوكستين مع الإسرائيليين لتحديد مسار مفاوضات ترسيم الحدود البحرية.

بالتزامن، نقل موقع “أكسيوس” عن مسؤول أميركي قوله: “أحرزنا تقدماً في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين “إسرائيل” ولبنان”.

وفي وقت سابق، دعت وسائل إعلام إسرائيلية سكان الشمال الخروج إلى الشوارع وطلب الحماية، مشيرة إلى أن “الاتفاق مع لبنان هو المنقذ الوحيد لسكان الشمال، وهو الفارق بين الحياة والكارثة الجماعية”.

إقرأ أيضاً: وزير إسرائيلي: اتفاق الترسيم مع لبنان جيد..”الموساد” و”الجيش” يريدانه

يأتي ذلك بعدما نقل موقع “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلي، الخميس، عن مصدر سياسي رفيع المستوى قوله إنّ الاحتلال الإسرائيلي تلقى ملاحظات لبنان على الاتفاق، ورفضها.

وفي وقت سابق، أكد عضو فريق التفاوض اللبناني بشأن ترسيم الحدود البحرية، اللواء عباس إبراهيم، أنّ “لبنان لا يعنيه الجواب الإسرائيلي حيال المقترحات اللبنانية بشأن اتفاق ترسيم الحدود البحرية”، مشيراً إلى أنّ هوكستين، هو من “يجب أن يتحمل مسؤوليته” بهذا الصدد.

اقرأ أيضاً: “إسرائيل” ومعضلة الاتفاق مع لبنان: السيد نصر الله انتصر والاحتلال خائف

Scan the code