التخطي إلى المحتوى


الاثنين 18 سبتمبر 2023 | 02:43 مساءً

فقد طبيب ليبي يدعى زيد ساسي، جميع أبنائه، حسبما أعلن صديقه الطبيب مصطفى شامي، عبر صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتسببت العاصفة دانيال، التي ضربت ليبيا، الأسبوع الماضي، في انهيار سدي “درنة”، ما تسبب في مصرع وفقدات الآلاف في المدينة المنكوبة، إذ جرفت الفيضانات ربع المدينة تقريبا إلى البحر، بحسب مسؤول ليبي.

تحدث تقرير الأمم المتحدة عن أن عدد القتلى نحو 11 ألفًا و300، إضافة إلى نحو 10 آلاف مفقود في مدينة درنة وحدها، وهو ما نفاه عبدالسلام غيث الحاج، رئيس جمعية الهلال الأحمر الليبي، قائلًا “لا أعلم من أين حصلت الأمم المتحدة على هذه المعلومات المضللة، ولم نعلن أي أرقام، ولا يوجد لدينا معلومات بشأنها”.

وفي السياق، قال إن فرق الإنقاذ والبحث تسعى في الوقت الحالي للعثور على ناجين في مدينة درنة، بعد الفيضانات التي ضربت شرق البلاد، خلال الأيام الماضية، مشيرًا إلى أنه لا يوجد حتى الآن أرقام مؤكدة لعدد الضحايا.

وأوضح “الحاج”، في تصريح له اليوم الإثنين: “تمكن متطوعو الهلال الأحمر، اليوم من إنقاذ فتاتين من تحت الأنقاض، ونجمع حاليًا البيانات من الفرق، وعند انتهاء عمليات البحث ستعلن الأرقام الفعلية للضحايا”، بحسب وكالة “سبوتنيك”.

وحول التنسيق مع فرق الإغاثة التابعة للأمم المتحدة، أوضح أنه ليس لديه معلومات عن وجود أي منظمة تابعة للأمم المتحدة هناك، باستثناء اليونيسف التي وصلت قبل يومين، مؤكدًا أن هناك تعاونًا مع المنظمات الدولية والمحلية.

وأشار إلى وجود العديد من فرق الإغاثة للعمل في ليبيا، يتجاوز عددها الـ8 فرق دولية، بالإضافة إلى الفرق المحلية، التي تعمل تحت إدارة غرفة عمليات واحدة، وترسل جميع الإحصائيات والأرقام إلى غرفة العمليات الرئيسية. 


أبناء الطبيب

Scan the code