التخطي إلى المحتوى

عاد الوضع إلى التوتر في الجنوب بعد الهدوء الحذر الذي استمر منذ الفجر وحتى بعد الظهر، وقد شهدت الحدود الجنوبية اشتباكات عنيفة، وقد أفاد مراسل “النهار” عن سمع دوي انفجارين في خراج بلدة كفرحمام، تبيّن بحسب المعلومات الأولية أن الجيش الإسرائيلي قصف المنطقة بصاروخين.

 وأعلن “حزب الله” عن استهداف موقع المرج مقابل مركبا بالصواريخ الموجّهة ‏والأسلحة المناسبة.

واطلق الجيش الاسرائيلي 10 قنابل مضيئة في أجواء الموقع البحري في رأس ‎الناقورة و 4 قنابل مضيئة في أجواء موقع “جل العلام” في اللبونة جنوب ‎الناقورة.

وعمل الصليب الأحمر اللبناني وبمواكبة من اليونفيل والجيش اللبناني على سحب ثلاث جثث لمقاتلين سقطوا خلال بصاروخ أطلقته طائرة استطلاع إسرائيلية في منطقة كفر حمام في العرقوب، القطاع الشرقي اضافة الى شخصين مصابين.

وليلاً شنت طائرات الاستطلاع غارات على عيترون، واستهدف صاروخ اسرائيلي  منطقة “الحرج” قرب تل النحاس شمالي بلدة كفركلا.

 



من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي أن “الدفاعات الجوية اعترضت مسيرة من لبنان اخترقت مجالنا الجوي من جهة البحر قبالة عكا”، وأشار إلى أنّه “تم الاشتباه في خلية في منطقة هار دوف، كانت تنوي إطلاق صواريخ باتجاه الأراضي الإسرائيلية، ورداً على ذلك، قصفت طائرة بدون طيار تابعة للجيش الإسرائيلي الخلية”.

 

وفي سياق متصل، نزح أكثر من 19 ألف شخص في لبنان جراء التصعيد العسكري بين حزب الله وإسرائيل في المنطقة الحدودية تزامناً مع الحرب الدائرة في قطاع غزة، وفق ما أفادت المنظمة الدولية للهجرة التابعة لأمم المتحدة الإثنين.

 

وأوردت المنظمة في تقرير أن “ارتفاع الحوادث عبر الحدود بين إسرائيل ولبنان” أدى إلى نزوح 19,646 شخصاً “ضمن الجنوب وفي مناطق أخرى في البلاد”.