التخطي إلى المحتوى

المصدر: وكالة أخبار اليوم

كشفت تقارير عديدة عبر وسائل إعلام إسرائيلية أنّ الاستنفار العسكري الذي جرى الحديث عنه ضمن الجبهة الداخلية الإسرائيلية اتخذ منحى مُضخماً بعض الشيء، مشيرة إلى أنه لم تكن هناك توجيهات استثنائية للسكان خصوصاً في المناطق الشمالية، كما أن حركة السياح اعتياديّة في تلك المناطق.

ويأتي هذا الكلام في ظلّ “الأخذ والرد” المتواصل بشأن ملف ترسيم الحدود البحريّة بين لبنان وإسرائيل، وتحديداً في ظلّ بدء الأعمال التجريبية لضخ الغاز في حقل كاريش اعتباراً من يوم أمس الأحد.

وفي السّياق، فقد ألمحت التقارير إلى أنّ اتفاقية الحدود البحرية هي حاجة أمنية وسياسية واقتصادية كبيرة لتل أبيب، مشيرة إلى أن الاتفاق مع لبنان في ما خصّ قطاع الغاز يصبّ في مصلحة إسرائيل، ويفتح الباب أمام انجازات سياسية لكن من دون إغفال خطر اشتعال أزمة مع “حزب الله”.

Scan the code