التخطي إلى المحتوى

«موانئ دبي العالمية» تتبنّى الابتكار عبر «بوكس باي» لتسريع الخدمات

دبي: فاروق فياض

قال سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية «دي بي ورلد»، أنه ينبغي خلق توازن دائم بين «الأقلمة» و«العولمة» في التجارة، في ظل المتغيرات ومشهد السوق العالمي، والتحولات الجيوسياسية والتي تحتم على الشركات ومقدمي خدمات الشحن والإمداد لتكييف عملياتهم تبعا لهذه المتغيرات.،

أوضح ابن سليّم: من المؤكد أن التجارب التي حدثت أثناء جائحة «كوفيد-19» وبعدها«أدت إلى تغييرات أوسع نطاقاً وربما طويلة الأمد في إدارة سلسلة التوريد. وهذا يؤكد الحاجة إلى المرونة وتنفيذ ضوابط مثل تنويع الموردين والأقلمة».

فبينما ترتبط القيم والتبادلات التجارية بكل من هذه الأساليب، فإن تركيز«موانئ دبي العالمية» ينصبّ على متطلبات تكييف سلاسل التوريد مع المشهد التجاري المتطور. واستلهاماً من صناعة الخدمات اللوجستية التحويلية، فإن اتّباع نهج متوازن، يتضمن عناصر من الهيكلة الإقليمية والعولمة، أمر بالغ الأهمية لتحقيق أفضل النتائج في بيئة التجارة الديناميكية اليوم.

قوة «الإقليمية»

وتابع ابن سليّم: تكشف المؤشرات الصادرة عن تقرير«التحول في التجارة 2023» وهو برنامج أبحاث الأثر الاقتصادي، الذي ترعاه «موانئ دبي العالمية»؛ عن اتجاه ملحوظ نحو الهيكلة الإقليمية في صناعة الخدمات اللوجستية.

ويعود هذا التحول إلى عوامل مختلفة، بما في ذلك الأحداث الجيوسياسية والصراعات التجارية والاضطرابات العالمية. ويسلط التقرير الضوء على زيادة كبيرة بنسبة 8% في استراتيجيات النقل المحلي و«الأقلمة»، مما يؤكد الأهمية المتزايدة لسلاسل التوريد المحلية في تعزيز المرونة وخفض التكاليف.

وأشار ابن سليم إلى أن التقارير الأخيرة، التي قدمت أمثلة مقنعة للشركات في تحول عمليات التصنيع من الصين إلى دول كالهند والمكسيك على النحو الذي من شأنه أن يؤدي إلى تغيير دائم، حيث نشهد تحولات مماثلة في عملياتنا التجارية اليومية.

ويكشف التقرير أيضاً، أن 96% من المديرين التنفيذيين الذين شملهم الاستطلاع؛ قاموا بالفعل بتعديل سلاسل التوريد الخاصة بهم استجابة للأحداث الجيوسياسية. حيث يمكِن تبنّي«الهيكلة الإقليمية»الشركات؛ من التكيف بسرعة مع ديناميكيات السوق المتغيرة، وتعزيز التعاون الإقليمي والاستفادة من فرص السوق المحلية.

احتضان العولمة

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية «دي بي ورلد»: من المهم بالنسبة لنا أن نفهم هذه الاتجاهات، حيث إن الاستراتيجيات الأكثر إقليمية والصديقة لناحية المتغيرات الجيوسياسية تؤثر في طبيعة التجارة العالمية. فهي تضمن النمو المحافظ بنسبة 1% في أحجام التجارة العالمية في عام 2023، والتي تنبأت بها«منظمة التجارة العالمية». ومن نواحٍ أخرى؛ فإن هذا التباطؤ في النمو سيكون ضاراً بالتقدم الذي شهدته الأسواق النامية حول العالم، حيث تعتمد الأسواق النامية على سلاسل التوريد العالمية عالية القيمة لدفع نموها الاقتصادي. ويظل الحفاظ على الروابط التجارية العالمية أمراً حيوياً لتسهيل طبيعة عملها، وتوسيع وصولها إلى الأسواق العالمية، وتعزيز تبادل الأفكار والابتكارات. كما تعمل العولمة على تمكين الشركات من الوصول إلى أسواق أوسع، وتحقيق وفورات مالية، ودفع الابتكار من خلال تبادل الأفكار.

توازن حيوي

وقال ابن سليّم: يعد تحقيق التوازن الدقيق في التجارة بما يشمل نقاط القوة لكل من«الإقليمية» و«العولمة» أمراً ضرورياً. ونحن ندافع عن منظور طويل المدى.

وأوضح: إن القرب من الحدود يقدم مزايا فورية، الأمر الذي يتعين علينا بموجبه أن نقيم بعناية مدى استدامة هذه القرارات وتأثيراتها الطويلة الأمد. ويعد تحقيق التوازن بين المكاسب قصيرة المدى والتحديات والتكاليف المحتملة المرتبطة بالنقل القريب؛ أمراً حيوياً لصنع القرار الاستراتيجي.

وأكد ابن سليّم، أن احتضان الابتكار والتقدم التكنولوجي؛ هو أمر محوري لتحقيق التوازن الصحيح. ومن خلال تسخير الرقمنة والأتمتة والتقنيات المتطورة مثل«البلوك تشين» والذكاء الاصطناعي، يمكن للشركات تعزيز كفاءة سلسلة التوريد والرؤية والقدرة على التكيف. ومع ذلك، فإن قطاع الخدمات اللوجستية وسلسلة التوريد العالمية؛ لم يتقدم بالسرعة التي يتغير بها العالم.

وقد أظهر التعامل مع أزمة سلسلة التوريد خلال السنوات الثلاث الماضية؛ أنه كان هناك اعتماد مفرط على التطورات التي تم إحرازها على مدار العقود السابقة. بالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة ملحة لمعالجة حالة الطوارئ البيئية والمناخية التي نواجهها الآن وغداً.

تسريع الخدمات

وقال ابن سليّم: تكون المشكلات عملية في بعض الأحيان، مثل الأعمال الورقية اليدوية التي تؤدي إلى إبطاء صناعة الشحن أو الجمارك. ولتحقيق هذه الغاية، يحتاج التجار في الهند أو موزمبيق إلى الارتباط بالخدمات اللوجستية العالمية بشكل أسرع لتنمية قطاعي المنسوجات أو المواد القابلة للتلف في بلدانهم.

كما أن التحديات ذات طبيعة وجودية. وبما أن 10% من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في قطاع النقل العالمي؛ تنبعث من الشحن الدولي، فلا بد من إعادة تفكير جذرية في كيفية حماية صناعتنا للكوكب ومساعدتنا في تشكيل تغيير دائم من خلال الفرص.

ومن الأمور الأساسية للوصول إلى هذه الإمكانات الابتكار، هناك حاجة إلى الابتكار لجعل سلاسل التوريد تتحرك بالسرعة التي يتحرك بها العالم.

ولفت بن سليّم، إلى أن الابتكار في«موانئ دبي العالمية»؛ هو عقلية صحية للنمو، وليس الاعتماد على التكنولوجيا فقط. وبالطبع؛ يعد الجمع بين هذه العقلية وأدوات الغد أمراً حيوياً كما أظهرنا من خلال إنشاء «البوكس باي»، نظام التخزين الخاص بنا الذي يقلل الوقت والموارد والطاقة باستخدام نظام آلي يتمتع بقدرة أكبر بنسبة 200٪ وهو مدعوم بالكامل بالألواح الشمسية.

وقال ابن سليّم: لقد كان الترابط الذي تيسره التجارة العالمية حاسماً في تطوير سلاسل التوريد عالية القيمة والارتقاء بالاقتصادات. حيث إن دول الجنوب العالمي؛ على استعداد للنمو بوتيرة غير عادية، في حين يحتاج العالم المتقدم إلى كل وسائل التعافي الممكنة. وبينما نتكيف مع المشهد التجاري المتغير، فمن الضروري الحفاظ على هذه الروابط التجارية العالمية والاستفادة منها.

مسؤولية رسمية

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية «دي بي ورلد»: سواء تم الاستعانة بمصادر خارجية في أسواق جديدة أو في أسواق قريبة، فإن الكيانات العامة والخاصة تخطئ في الاعتقاد بأن التجارة سوف تجد دائماً وسيلة للتدفق. ولضمان استمرار التجارة في تحفيز الاستثمار الأجنبي المباشر وتوفير الفرص للشركات المحلية لتصدير سلعها، يجب على الحكومات مقاومة تبني سياسات الحماية والعمل بشكل تعاوني لتحرير التجارة وزيادة التعاون الاقتصادي الدولي وإزالة الحواجز التجارية.

وقال ابن سليّم: نحن بحاجة أيضاً إلى تدخل الحكومات كمحفز لدفع آليات أفضل لتبادل البيانات بين القطاعين العام والخاص والتي توفر رؤية أفضل في فهم التدفقات التجارية وتقييمها وتحسينها. ولذلك، فإن تعزيز إدارة التجارة، بقيادة منظمة التجارة العالمية، أمر ضروري أيضاً. وبما أن منظمة التجارة العالمية ؛ هي المنظمة الدولية الوحيدة التي تتعامل مع قواعد التجارة العالمية، فمن الأهمية بمكان أن تشغل مقعداً على الطاولة. وعلى هذا الأساس، يتعين علينا أن ندعمها، جزئياً، كوسيلة لتوصيل احتياجات الأعمال وتعزيز المفاوضات التجارية المتعددة الأطراف.

نوافد موحدة

استلهم ابن سليّم بتجربة ومبادرة «النوافد الموحدة» التي تقدمها مجموعة البنك الدولي بتمويل من برنامج دعم تيسير التجارة، بمثابة مسار للتجارة اللاورقية. فهي نوع للشراكة اللازمة للمساعدة في توحيد المعلومات وخفض التكاليف وتسريع إجراءات التجارة الدولية بدون اتفاقيات تجارية واسعة النطاق.

وتابع بن سليّم: يدعو النقاش الدائر بين«أقلمة» و«عولمة»التجارة، إلى اتباع نهج متناغم يجمع بين نقاط القوة في كلتا الاستراتيجيتين. ولن يتسنّى لنا معالجة الاحتياجات المتنافسة لعالم متقلب إلا من خلال تكييف سلاسل التوريد مع المشهد التجاري المتطور، وتحفيز التفكير الإبداعي الأوسع، وتحقيق توازن دقيق بين الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

واختتم بن سليّم بالقول: إن موانئ دبي العالمية تستهدف تنمية الخدمات التي يمكن تقديمها لعملائها، وإنشاء سلسلة توريد شاملة، والتعاون مع أقرانها عبر قطاع الخدمات اللوجستية العالمي.