التخطي إلى المحتوى

غادر رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، بنيامين نتانياهو، الذي يخوض الانتخابات التشريعية في الأول من نوفمبر، مستشفى في القدس، صباح الخميس، حيث خضع لفحوصات بعد وعكة صحية خلال حفل ديني في اليوم السابق، كما ذكر مكتبه.

وكان نتانياهو، الذي سيبلغ الثالثة والسبعين من العمر بعد أسبوعين، “شعر بتوعك” خلال حضوره في وقت مبكر من، مساء الأربعاء، صلاة في كنيس يهودي بمناسبة يوم الغفران أحد الأعياد الكبرى في التقويم العبري.

ولم يحدد مكتب نتانياهو بالتفصيل طبيعة الوعكة الصحية لكن وسائل إعلام اسرائيلية تحدثت عن “ألم في الصدر”، وتوجه رئيس الوزراء السابق إلى مستشفى شعاري تسيديك لإجراء فحوصات شاملة، حسب “فرانس برس”.

وقال مكتبه إنه “شعر بتوعك في أثناء الصلاة في المعبد، وخضع لسلسلة من الفحوص في الموقع جاءت طبيعية ويشعر الآن بأنه في حالة طيبة”، وفقا لـ”رويترز”.

وكان رئيس الوزراء، يائير لبيد، تمنى “الشفاء العاجل والتام” لنتانياهو منافسه في الانتخابات التشريعية، وفقا لـ”فرانس برس”.

ودعي الإسرائيليون إلى التصويت في الأول من نوفمبر في خامس انتخابات خلال ثلاث سنوات ونصف السنة في اقتراع تشريعي يمكن أن يكرس عودة نتانياهو الذي شغل منصب رئيس الحكومة لأطول مدة في تاريخ إسرائيل، وفقا لـ”فرانس برس”.

وقد ترك السلطة في ربيع 2021 لتحالف متنوع بقيادة لبيد حاليا، وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الليكود (يمين) حزب نتانياهو المتهم بالفساد في سلسلة من القضايا، يأتي في الطليعة في نوايا التصويت بحصوله على أكثر بقليل من ثلاثين مقعدا من أصل 120 في الكنيست (البرلمان).

ويقود رئيس الوزراء السابق، أطول رؤساء الوزارة بقاء في منصبه في إسرائيل، تكتلا من الأحزاب اليمينية والدينية قبل الانتخابات العامة، وتعهد بالعودة إلى الساحة السياسية على الرغم من محاكمته بتهم فساد ينفيها، وفقا لـ”رويترز”.

Scan the code