التخطي إلى المحتوى

لأول مرة منذ أزمة الصواريخ الكوبية في أكتوبر 1962، يطلق كبار قادة الحكومة في موسكو تهديدات نووية صريحة، وهو ما دفع المسؤولين في واشنطن إلى دراسة العديد من السيناريوهات المختلفة للرد في حال لجأت موسكو للخيار النووي، واستخدمت سلاحا نوويا تكتيكيا للتعويض عن الإخفاقات في أوكرانيا.

وفي خطاب ألقاه يوم الجمعة، أثار بوتين الاحتمال مجددا، ووصف الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بأنهم يسعون إلى تدمير روسيا، وأعلن مرة أخرى أنه سيستخدم “جميع الوسائل المتاحة” للدفاع عن الأراضي الروسية التي أعلن أنها تضم الآن أربع مقاطعات من شرق أوكرانيا. وذكّر بوتين العالم بقرار الرئيس هاري إس ترومان إسقاط أسلحة ذرية على هيروشيما وناغازاكي في اليابان قبل 77 عامًا، مضيفًا: “بالمناسبة، لقد خلقوا سابقة”.

ويقول كبار المسؤولين الأميركيين إنهم يعتقدون أن فرص استخدام بوتين لسلاح نووي لا تزال منخفضة، ولم يروا أي دليل على أنه ينقل أيًا من أسلحته النووية. ويشير تحليل حديث للبنتاغون إلى أن الفوائد العسكرية ستكون قليلة بينما التكلفة التي سيتحملها بوتين في رد دولي غاضب ربما حتى من الصينيين الذين يحتاج إلى دعمهم بشدة يمكن أن تكون هائلة، وفقا لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية.

لكن المسؤولين في واشنطن أصبحوا قلقين بشأن الاحتمال الآن أكثر بكثير مما كانوا عليه في بداية الصراع الأوكراني في فبراير، خصوصا بعد سلسلة من الانسحابات المهينة ومعدلات الإصابات العالية في الجيش الروسي، والخطوة التي لا تحظى بشعبية كبيرة لتجنيد الشباب الروس للخدمة.

ولهذه الأسباب أو غيرها يرى بوتين بوضوح أن التهديد بترسانته النووية وسيلة لبث الخوف وربما لاستعادة بعض الاحترام لقوة روسيا. والأهم من ذلك، أنه قد يرى أن التهديد بإطلاق العنان لجزء من مخزونه البالغ حوالي 2000 سلاح نووي تكتيكي على شكل رؤوس حربية منخفضة القوة يمكن استخدامها كوسيلة للحصول على التنازلات التي يريدها.

واقترح التقرير أنه بسبب عدم قدرته على الانتصار في ساحة المعركة، يرى بعض المحللين العسكريين الروس أن هناك إمكانية لتفجير سلاح تكتيكي فوق مكان بعيد مثل البحر الأسود، أو ربما في الواقع ضد قاعدة عسكرية أوكرانية.

وردًا على هذه التهديدات، قال مستشار الأمن القومي للرئيس بايدن، جيك سوليفان، إن أي استخدام للأسلحة النووية من شأنه أن يؤدي إلى “عواقب وخيمة” على روسيا، مضيفا أنه في الاتصالات الخاصة مع موسكو، “أوضحت” الولايات المتحدة كيف يمكن لأميركا والعالم الرد.

وفي تحذيره لروسيا الأسبوع الماضي، رفض سوليفان الكشف عن الرد الأميركي أو حلف شمال الأطلسي، مدركًا أن أحد مفاتيح ردع الحرب الباردة هو الغموض في نوعية الرد.

لكن في المحادثات السرية، اقترح مجموعة من المسؤولين أنه إذا فجرت روسيا سلاحًا نوويًا تكتيكيًا على الأراضي الأوكرانية، فستكون الخيارات فصل روسيا عن الاقتصاد العالمي، أو نوعًا من الرد العسكري قد يتم تنفيذه من قبل الأوكرانيين.

من جانبهم، يرى المحللون والمسؤولون الروس أن شبح الصراع النووي يعطي ميزة واضحة إلى جانبهم، لأن نتيجة الحرب في أوكرانيا لها أهمية وجودية بالنسبة للكرملين، ولكن ليس للبيت الأبيض، كما يقولون، ويبدو أن المسؤولين الروس يعتقدون أن لديهم ميزة في اختبار الإرادات التي تمثلها سياسة حافة الهاوية النووية.

ووضع دميتري ميدفيديف، الرئيس الروسي الأسبق ونائب رئيس مجلس الأمن المتشدد، هذه الأطروحة الأسبوع الماضي في منشور على شبكة Telegram الاجتماعية.

حرب نووية شاملة

وقال إنه إذا أُجبرت روسيا على استخدام الأسلحة النووية ضد أوكرانيا، فمن غير المرجح أن يتدخل الناتو عسكريًا بسبب خطر أن يؤدي هجوم مباشر على روسيا إلى حرب نووية شاملة.

وكتب: “لن يموت الديماغوجيون في الخارج والأوروبيون في كارثة نووية لذلك، سوف يبتلعون استخدام أي سلاح في الصراع الحالي”.

وأشار التقرير إلى أنه عندما أصبح المدى الكامل لمكاسب أوكرانيا في هجومها المضاد في سبتمبر واضحًا، كثفت إدارة بايدن دراستها للخطوات التي قد يتخذها بوتين لعكس التصور بأن الجيش الروسي يخسر الحرب. وسرعان ما رأى مسؤولو الإدارة أن بعض توقعاتهم تتحقق، حيث أعلن بوتين عن تعبئة الاحتياطيات العسكرية على الرغم من المعارضة التي أثارتها. والآن، مع ضم الأراضي الأوكرانية، يتزايد القلق في واشنطن أنه إذا تمكنت أوكرانيا من البناء على نجاحها وتعرض بوتين لهزيمة مذلة، فإن المسؤولين الأميركيين قلقون من أنه قد يندفع بسرعة ويفكر في استخدام سلاح نووي.

ومع انسحاب القوات الروسية من مركز السكك الحديدية الاستراتيجي في ليمان – في الأراضي التي ضمتها موسكو يوم الجمعة – تواصل روسيا خسارة أراضيها في شرق أوكرانيا.

ومن الواضح أن بوتين يرى الترسانة النووية الروسية على أنها أساس ما تبقى من وضع روسيا كقوة عظمى أمام العالم.

البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا

ولهذا السبب، قد تكون الأسابيع القليلة المقبلة وقتًا خطيرًا بشكل خاص، كما يتفق مجموعة من المسؤولين الأميركيين والأوروبيين. لكن من غير المرجح أن يستخدم بوتين سلاحًا نوويًا على الفور. ومن المحتمل أن تتضمن خطواته الأولية وفقًا للمسؤولين حملة تخريب في أوروبا، أو مهاجمة البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا، أو استهداف كبار المسؤولين في كييف.

Scan the code