التخطي إلى المحتوى

تصدر الإعلامي المصري الراحل وائل الابراشي، قائمة “التريند” على موقع التدوينات القصيرة “X” تويتر سابقا، على الرغم من وفاته منذ ما يقرب من عامين، خاصة أن التغريدة تحمل خبرا حديثا، وليس مجرد إعادة لخبر قديم عرضه الراحل من قبل.

تغريدة جديدة للراحل وائل الإبراشي

نشر حساب موثق باسم الإعلامي الراحل وائل الابراشي، تغريدة جديدة لخبر عن حريق بأحد الفنادق المهجورة في منطقة الزمالك بالقاهرة.

وفور نشر التغريدة، تفاعل الجمهور مع هذه التغريدة باعتبارها صادرة عن الإعلامي الراحل بشكل كوميدي، رغم دهشة البعض من حقيقة المعلومة.

تفاعل كبير على تغريدة الراحل

فور نشر التغريدة عبر منصة X، شهدت تعليقات عدد كبير من متابعي السوشيال ميديا، الذين سارعوا بنشر التغريدة مصحوبة بتعليقاتهم.

وكتبت متابعة: “منور يا أستاذ وائل ألف رحمة ونور على روحك”، وعلقت أخرى: “الأستاذ وائل الله يرحمه بنفسه منزل تويتة!”، وكتبت ثالثة: “الله يرحمك يا أستاذ وائل، بجد التليفزيون من غيرك فقد كتير”.

زوجة الراحل لا تعلم شيئا

كشفت سحر الابراشي، أرملة الإعلامي الراحل وائل الابراشي، عن عدم علاقتها بصفحات زوجها الراحل منذ وفاته، مؤكدة أن صحفيا يدعى محمد مصطفى يتولى مسئوليتها، مع فريق السوشيال لدى زوجها بدون تنسيق مشترك بينهما.

مفاجأة التريند تبهر ناشرها

من جانبه، أكد محمد مصطفى، أنه يقوم بنشر تلك التغريدات والمنشورات عبر حسابات الإعلامي الراحل وائل الابراشي، بالاشتراك مع زميل آخر.

وأوضح أنه لم يكن يتوقع تصدر التغريدة لـ التريند، خاصة أنه سبق ونشر تغريدات أكثر أهمية؛ لم تتصدر التريند، ولم تنل ما نالته هذه التغريدة من تفاعل وانتشار.

ننشر الأخبار لاستمرار الصفحة

قال محمد مصطفى، إنه وزميله مستمران في نشر الكثير من الأخبار والصور بشكل دائم، للحفاظ على تواجد الصفحة، مع التأكد من دقة المعلومات المنشورة بشكل تام، حفاظا على سمعة وائل الإبراشي مع نسبها إلى مصدرها.

لا نتقاضى أموالا.. فقط رد الجميل للراحل

ونفى الزميل محمد مصطفى، تقاضيه أموالا مقابل ذلك، مؤكدا أن الأمر لا يتعلق بالأموال، فمن عمل مع وائل الإبراشي في حياته يدرك أن الأمر لا يتعلق بالمال وحده.

وأضاف أنه على المستوى الشخصي كان الإبراشي سببا في تعلمه الصحافة والميديا، وما يحدث هو نوع من أنواع رد الجميل له، للإبقاء على سيرته مستمرة.

وفاة وائل الإبراشي

كان أصيب الإعلامي وائل الإبراشي بفيروس كورونا في ديسمبر 2020، وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، وواجه الإبراشي تعقيدات صحية أثناء علاجه أدت إلى تدهور حالته، وتوفي في التاسع من يناير 2022.

جنازة الإعلامي وائل الإبراشي 

وكانت زوجة وائل الإبراشي قد أثارت جدلًا واسعًا حول دور أحد الأطباء المعروفين في تدهور حالته أثناء فترة العزل المنزلي، وردت عليها نقابة الأطباء بفتح تحقيق في الواقعة.