التخطي إلى المحتوى

عرض مجلس السكان الدولي تجربة لتلبية احتياجات الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة للشباب من عمال المصانع بالمنطقة الاستثمارية ببورسعيد.

واستهدف البرنامج الوصول إلى 20 ألف عامل وعاملة في الفئة العمرية 18-34 سنة؛ لزيادة الوعي بأهمية ممارسات تنظيم الأسرة لدى هذه الشريحة السكانية ونشر ثقافة تكوين أسرة صغيرة إيمانا بالدور الفعال للشباب في التصدي للمشكلة السكانية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي لعرض مشروع تعزيز برنامج مصر لتنظيم الأسرة، وبحث سبل التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص لدعم المبادرة الرئاسية لتنمية الأسرة المصرية.

من جانبه، أكد الدكتور حسام عباس رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان، علي أهمية تلك التجربة، وطالب بتعميمها فى المصانع المختلفة على مستوى الجمهورية، حيث أن عدد عمال المصانع فى مصر يصل الى نحو 2.6 مليون عامل وعاملة، معظمهم في سن الشباب.

ولفت عباس الي أن نسبة النساء فى بعض القطاعات وصلت الى أكثر من 50%، لافتا إلى استعداد الوزارة لتقديم خدمات تنظيم الأسرة لعمال المصانع من خلال العيادات المتنقلة التى تقدم خدمات تنظيم الأسرة بالمجان على يد فريق طبي مدرب.

وأشار عباس إلى حرص وزارة الصحة والسكان على التعاون مع القطاع الخاص من أجل الوصول إلى الشرائح المختلفة من المجتمع وتلبية احتياجاتهم من خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية.

وأكد الحاضرون من ممثلى القطاع الخاص والقطاع المصرفى واتحاد الصناعات المصرية، على أن مشروعات الصحة و تمكين المرأة تقع على رأس أولوياتهم وأنهم على اتم الاستعداد للمشاركة في دعم المبادرة الرئاسية لتنمية الأسرة المصرية.

وكان من ضمن المقترحات التي تم مناقشتها بناء شراكات لتجديد وإحلال العيادات المتنقلة التابعة لوزارة الصحة والسكان، وكذلك تطوير نوادي المرأة من أجل تمكين المرأة المصرية، بالاضافة إلى أهمية التدريب المستمر وبناء مهارات ورفع كفاءة مقدمي الخدمات الصحية وخدمات تنظيم الأسرة.

كما أشار الحاضرون إلى أهمية الاستثمار في رفع الوعي وتثقيف الشباب المقبل على الزواج بقضايا الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة من أجل خفض معدلات النمو السكاني والارتقاء بخصائص السكان وجودة حياة الأسرة المصرية.

Scan the code