التخطي إلى المحتوى

تعرضت ثلاثة
مصارف لبنانية اليوم لعمليات اقتحام من قبل مودعين للمطالبة باسترجاع أموالهم، في
أحدث حوادث اقتحام المصارف من قبل المودعين في لبنان الذي يشهد أزمة اقتصادية
كبيرة.

واقتحم
مودع غاضب في الخمسينات من عمره مصرفاً في منطقة البقاع (شرق لبنان)، للمطالبة
بتحويل مبلغ لابنه المقيم للدراسة في أوكرانيا.

وتفرض
المصارف اللبنانية منذ 2019 قيوداً مشددة على سحب الودائع، حتى بات من شبه
المستحيل على المودعين التصرّف بأموالهم، خصوصاً المودعة بالدولار الأميركي بسبب
الأزمة الاقتصادية التى تعانيها البلاد .

وفي
مدينة صور جنوبي البلاد اقتحم مودع آخر فرعا لبنك، وفق ما أفادت جمعية صرخة
المودعين.

وفي
طرابلس الشمالية اقتحم عدد من موظفي شركة كهرباء قاديشا مصرفا، احتجاجاً على عدم
تسلمهم رواتبهم، وفق ما أفادت الوكالة الوطنية الرسمية للإعلام.

ويشهد لبنان منذ فترة تزايدا في عمليات
اقتحام المصارف، ووقعت 7 حوادث مماثلة الشهر الماضي، مما دفع جمعية المصارف لإغلاق
فروعها لمدة أسبوع، بسبب مخاوف أمنية، قبل أن تستأنف عملها جزئياً
وسط إجراءات أمنية مشددة.

Copyright: Getty Images

Scan the code