التخطي إلى المحتوى

يواجه عدد من الرياضيين العرب ضغوطا رهيبة مباشرة عقب إعلانهم التضامن مع فلسطين ودعمهم لأبناء غزة، بعد العدوان الإسرائيلي بعد القطاع.

ولقي رياضيون إجراءات متباينة بسبب التزاماتهم بالمشاركة في المسابقات الأوروبية والعالمية.

وتدخّلت إدارات النوادي ومسؤولي الرياضيين وهيئات رياضية وحتى حكومية على الخط لمحاسبتهم.

ويلقى نصير مزراوي غضباً وضغطا شديدا في ألمانيا، بعد إعلان موقفه المؤيد والمتعاطف مع أهل غزة.

وأبدى نواب برلمانيون رغبتهم في اتخاذ إجراءات ردعية في حق الدولي المغربي، مهدّين إياه بفسخ عقده مع نادي بايرن ميونخ، وتدخل السلطات الألمانية لطرده من البلاد.

وصبّت وسائل الإعلام الألمانية جام غضبها على موقف مدافع بايرن ميونخ، فيما أكد نادي بايرن ميونخ أنه يدعم الجانب الإسرائيلي، وأن إدارته ستتحدث إلى اللاعب.

وشارك مزراوي مع منتخب المغرب خلال الأيام الماضية، قبل أن يعود إلى ألمانيا، لكن وسائل الإعلام المحلية أكدت أنه لم يتدرب مع بايرن ميونخ، وأنه يجتمع مع إدارة النادي لبحث عواقب تصريحاته.

وكشفت صحيفة “المنتخب” المغربية أن ان مزراوي خرج بسرعة من مقر الاجتماع  حتى لا يلتقي بالصحفيين، وبالتالي عاد هذا الصباح ليتدرب بشكل فردي مع المدرب الرياضي ستيفان كيرث. ما يعني أن اللاعب خضع لكشوفات طبية سريعة أهلته للتدرب فرديا تحضيرا لمباراة الغد أمام ماينز.

ولم يصدر فريق  بايرن ميونيخ بعد أي بيان رسمي خلال الاجتماع الذي دار بينه وبين مزراوي عشية أمس الاربعاء بشأن قضيته التفاعلية حول تدوينته المساندة لفلسطين وما تعرضت له ولا زالت من وحشية العدوان الاسرائيلي.

وتعرض الظهير الأيمن الجزائري يوسف عطال للإيقاف لأجل غير مسمى من نادي نيس الفرنسي، بسبب رسالته الداعمة للجانب الفلسطيني عقب عمليات التصعيد العسكري في غزة، وهو الأمر الذي اعتذر عنه لاحقًا.

وأكد نادي نيس في بيان رسمي أن يوسف عطال اعترف خلال التحقيق معه بوقوعه في خطأ نشر الرسالة، وأنه تراجع عن موقفه، إلا أن ذلك لن يحول دون اتخاذ الإجراءات التأديبية ضده.

وتعرّض اللاعب الهولندي أنور الغازي الذي قرّر تمثيل المنتخب المغربي لعقوبة الإيقاف من نادي ماينز الألماني بسبب موقفه المتعاطف مع أهل غزة.

وجمّد نادي ماينز الألماني نشاط أنور الغازي، وحرمه من التدرب أو المشاركة في المباريات مع الفريق، على خلفية الرسالة المحذوفة التي نشرها لدعم الفلسطينيين.

وواجه لاعب كرة القدم التونسي عيسى العيدوني حملات غاضبة من جماهير فريق يونيون برلين الألماني، بسبب رفضهم لإعلان تعاطفه مع الفلسطينيين عقب التصعيد العسكري في غزة.

وطالبت جماهير يونيون برلين، إدارة النادي بمعاقبة عيسى العيدوني، سواء كان ذلك عن طريق تغريمه أو حتى فسخ تعاقده.

وبعيدا عن كرة القدم أبدت بطلة التنس التونسية أنس جابر تعاطفها ودعمها لأهل فلسطين، ورغبتها أن يعُم السلام المنطقة، وهو ما أغضب الاتحاد الإسرائيلي للتنس.

ولم تمر تدوينة أنس مرور الكرام، لتتعرض بعدها للهجوم من قبل اتحاد التنس الإسرائيلي الذي طالب الاتحاد الدولي للتنس ورابطة المحترفات بمعاقبة البطلة التونسية متهماً إياها بـ”التحريض ودعم منظمة إرهابي..ة قاتل..ة ونازي..ة.

وأعلن السباح المصري الحاصل على الميدالية الذهبية لبطولة العالم، تعاطفه مع فلسطين، ليقرر الاتحاد الدولي للعبة حذف صوره من جميع المنصات الرسمية التابعة له.

وكشف سامح بطل السباحة في مسابقة 50 متر فراشة، تلقيه تهديدات بالقتل عقب إعلان دعمه لأهل فلسطين، وأنه أصبح يشعر أن حياته في خطر على حد تعبيره.

Scan the code