التخطي إلى المحتوى

قال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي دانيال هاغاري، الاثنين، إن تأخر انطلاق العملية البرية بقطاع غزة يأتي “لاعتبارات مختلفة تكتيكية واستراتيجية”.

وقال هاغاري، في تصريحات متلفزة لهاغاري، نقلتها هيئة البث الإسرائيلية الرسمية: “تم حتى الآن تسليم إخطارات إلى عائلات 308 من قتلى الجيش الإسرائيلي، وإلى عائلات 222 مختطفا لدى حماس”.

وأضاف: “قام الجيش الإسرائيلي بتصفية خمسة قادة في المنظومة الجوية لحماس منذ بداية القتال”، مشيرا إلى أن هذه المنظومة “لعبت دورا هاما في الهجوم على إسرائيل في بداية الحرب”.

وتابع هاغاري: “قام الجيش بتوجيه من الشاباك (جهاز الأمن العام) وأمان (الاستخبارات العسكرية)، بتصفية إبراهيم السحار، قائد منظومة الصواريخ المضادة للدروع في الفرقة الشمالية التابعة لحماس”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من حركة “حماس” حول تصريحات المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي.

وحول تأخر العملية البرية الإسرائيلية بقطاع غزة، قال هاغاري: “نحن جاهزون بالطبع، لكن هناك اعتبارات مختلفة تكتيكية واستراتيجية، نحن ننظر إلى الشرق الأوسط برمته”، دون مزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق الاثنين، كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية أن الجيش الإسرائيلي أبلغ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بضرورة شن العملية البرية لتحقيق أهداف الحرب.

وبحسب الصحيفة: “يعتقد الجيش الإسرائيلي أنه من الضروري التوغل برا في قطاع غزة من أجل تحقيق أهداف الحرب التي حددها المستوى السياسي (الحكومة)، حتى على حساب العديد من القتلى من الجنود، لكنه ينتظر موافقة نتنياهو”.

ولليوم السابع عشر يواصل الجيش الإسرائيلي استهداف غزة بغارات جوية مكثفة دمّرت أحياء بكاملها، وقتلت 5087 فلسطينيا، بينهم 2055 طفلا و1119 سيدة وأصابت 15273 شخصا، بحسب إحصاءات وزارة الصحة في القطاع، حتي عصر اليوم.

فيما قتلت حركة “حماس” أكثر من 1400 إسرائيلي وأصابت 5132، وفقا لوزارة الصحة الإسرائيلية، كما أسرت ما يزيد عن 200 إسرائيلي، بينهم عسكريون برتب مرتفعة.