التخطي إلى المحتوى

توقعات ليلي عبداللطيف، تزداد معدلات البحث بشكل مستمر ويومي، عن العرافة ليلي عبداللطيف، وتوقعاتها الجديدة، وذلك بعد أحداث فلسطين والذي أثار الجدل بين الناس، عن معرفة توقعات ليلي عباللطيف عنها، ومن خلال مقالنا سنتعرف علي توقعات ليلي عبداللطيف لعام 2023 و 2024.

توقعات ليلي عبداللطيف

تعد خبيرة الفلك والأبراج ليلي عبد اللطيف، وتوقعاتها الاخيرة عن العالم من اكثر الموضوعات التي استطاعت أن تجذب انتباه الكثير من المواطنين حول دول العالم، وذلك بالتوقعات التي أصبحت مؤخرًا شبه حقيقة وتحقق منها أغلبها، وقد توقعت الخبيرة عدد من التوقعات موضحة مصير بعض الدول، والتي زاد اكثر من متابعتها، حول جمبع أنحاء العالم.

توقعات ليلي عبداللطيف لعام 2023

حيث توقعت ليلي عبداللطيف العديد من التوقعات خلال عام 2023، والتي تحقق عدد كبير منها، ومنها من لم يتحقق، وتتمثل هذه التوقعات في :

  • حيث توقعت ليلى عبداللطيف أن تكون سنة 2023 من السنوات الدموية والتي ستشهد الكثير من الأحداث المتغيرة والمثيرة، في الكثير من بلدان العالم.
  • كما أشارت توقعات ليلي عبداللطيف أيضًا حدوث تغيير في بعض القوانين وبالمجتمع العربي على وجه الخصوص، كما أن عدد من الدول ستقوم بإقامة عدد من المشاريع الداعمة للشباب.
  • كما توقعت لمصر أنها ستدخل عالم السيارات الصديقة للبيئة.
  • وأيضاً توقعت أن سوريا سوف تشهد انفراجه فيما يخص خدمات الغذاء والمياه والكهرباء، بل وسترتفع أسعار العقارات بها.

توقعات ليلي عبداللطيف لعام 2024

حيث جاءت توقعات ليلى عبداللطيف عن العام القادم 2024، لدول العالم، والتي تمثلت في :

  • أن الجميع سوف يعيش في حالة مستقرة وتنتهي جميع الحروب من العالم وخاصة الحرب بين أوكرانيا وروسيا، بعد وقوع الكثير من الخسائر المادية والبشرية .
  • وأيضاً من أبرز توقعاتها هو وجود الكثير من الاضطرابات السياسية بين الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا .
  • كما توقعت أيضاً باستمرار الحرب بين الاحتلال الإسرائيلي وغزة وأن الشعب الفلسطيني لن يتخلى عن أرضه مهما كلفه ذلك من أرواح.
  • وتوقعت بحدوث الكثير من الكوارث الطبيعية كالزلازل والفيضانات والكثير من الأمطار خلال شتاء 2024.
  • توقعت أيضاً ظهور أمراض جديدة ومتحورة في عام 2024.

توقعات ليلى عبداللطيف

  • ظهور أمراض جديدة متحورة.
  • استمرار الحرب بين روسيا وأوكرانيا.
  • اضطرابات سياسية بعدد من الدول.
  • بوادر لحرب أهلية داخل أمريكا.
  • حدوث بعض الكوارث الطبيعية في فرنسا وإيطاليا وألمانيا.