التخطي إلى المحتوى

إجتمع وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال عباس الحلبي، ووزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال هكتور الحجار، مع ممثل اليونيسف في لبنان ادواردو بيغبدير، بمشاركة فريق العمل في الوزارتين واليونيسف.

وتناول البحث مشروع “مكاني”، حيث اطلع الجانب اللبناني على مكونات المشروع وأهدافه وانتشاره، سيما وأنه يتناول التعليم غير النظامي ومراكز الخدمة المجتمعية ويشمل متعلمين لبنانيين ونازحين.

وبعد المناقشات تم التوافق على تجميد المشروع راهناً، وتشكيل لجنة ثلاثية من وزارة التربية ووزارة الشؤون واليونيسف، لدراسة أهداف المشروع وطريقة العمل والإجابة على التساؤلات المطروحة.

وتعهدت اليونيسف بإيداع الوزارتين ملفا كاملا عن المشروع ليتم على أساسه اتخاذ القرار المتعلق بمساره ومتابعته بصورة رسمية تؤمن مصالح جميع المعنيين.

ثم اجتمع الوزير الحلبي مع وفد موسع من الأساتذة المتعاقدين في الثانوي والأساسي والمهني وموظفي المكننة.

ورحب بهم ووضعهم في أجواء التحضيرات للعام الدراسي، مشيرا إلى ورشة العمل المنعقدة في مجلس النواب في هذا السياق، والمواضيع والتوجهات نحو تصحيح وضع المتعاقدين والتوصيات في هذا الخصوص.

كما بحث في مطالبهم لجهة أجر الساعة وبدل النقل الذي يقبضونه للمرة الأولى. ووضعهم في صورة المرسوم الصادر مع مفعول رجعي حول رفع أجر الساعة، وكذلك صدور مرسوم سلفة الخزينة بقيمة خمسة آلاف مليار ليرة على أن تصل الدفعة الأولى نهاية هذا الشهر لتغطية بدلات الإنتاجية .

بدورهم، طالب المتعاقدون بدخول الملاك والقبض شهريا والانتساب إلى الضمان وإجراء المناقلات وخفض ضريبة الدخل.

وأكدوا التزامهم العمل مع بدء العام الدراسي، آملين حفظ حقوقهم وعدم التعطيل قسريا لكي لا يخسروا ساعاتهم .