التخطي إلى المحتوى


© Reuters.

Investing.com – بدأ الذهب تداولات هذا الأسبوع هبوطًا إلا أنه لم يتخلَ بعد عن مستوياته المرتفعة التي حفزها اضطراب الشرق الأوسط على خلفية الحرب القائمة بين حركة حماس والجيش الإسرائيلي، وكذلك القصف المستمر من قوات الجوية لقطاع غزة في فلسطين.

سعر الذهب الآن

وتتداول العقود الآجلة للذهب (عقد ديسمبر) عند 1989.75 دولارًا للأوقية متراجعًا بـ 0.22% عن أعلى مستوى. فيما تسجل 1978.17 دولارًا لأوقية هبوطًا بـ 0.18%.

الذهب: الملاذ الآمن ينتصر في وقت القلق

احتفظ الذهب بتألقه بين كل الملاذات الآمنة يوم الجمعة، حيث أعاد زيارة مستوى 2,000 دولار للمرة الأولى منذ أغسطس وسجل في نهاية المطاف أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر. ومع استمرار المخاوف من اتساع نطاق الحرب الأخيرة في الشرق الأوسط وتردد بنك الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة الأمريكية، تزاحم المستثمرون على المعدن الأصفر.

قال كريج إرلام، المحلل في منصة واندا للتداول عبر الإنترنت:  “تعرض وضع الذهب كملاذ الآمن للتشكيك في عدة مناسبات خلال السنوات الأخيرة، لكن مثل هذه الأوقات تسلط الضوء على أنه في أوقات عدم اليقين الكبير، يبحث المتداولون عن الأصول ذات السجل الحافل”.

وأضاف: “بالطبع، الظروف مواتية تمامًا للذهب حيث ترتفع عائدات الولايات المتحدة بسرعة في نفس الوقت، مما يقلل من جاذبية سندات الخزانة على المدى القصير. لكن مزيج عدم اليقين الجيوسياسي والاقتصادي، وكلاهما يمكن أن يكون له آثار على التضخم وأسعار الفائدة، يزيد من جاذبية الذهب في الوقت الحالي.”

كيف أنهى الذهب الأسبوع الماضي؟

أغلقت العقود الآجلة الأكثر نشاطًا للذهب لشهر ديسمبر في بورصة كومكس في نيويورك، ، بتداول نهائي عند 1,993.10 دولارًا للأوقية، بعد أن استقرت الجلسة رسميًا عند 1,994.40 دولارًا، بزيادة 13.90 دولارًا، أو 0.7٪ خلال اليوم. بعد ارتفاع متواصل لمدة أربعة أيام، أنهت القياسية الأسبوع بارتفاع 52.90 دولارًا، أو 2.7٪ – بالإضافة إلى ارتفاع الأسبوع السابق بنسبة 5.2٪.

واستقر السعر الفوري للذهب، الذي يراقبه بعض المتداولين عن كثب أكثر من العقود الآجلة، عند 1,981.64 دولارًا، مرتفعًا بمقدار 7.23 دولارًا، أو 0.4٪، بعد أن وصل لأعلى مستوى في الجلسة عند 1,997.20 دولارًا. وارتفع السعر الفوري، الذي يعكس تداولات السبائك في الوقت الفعلي، بنسبة 2.4% خلال الأسبوع، إضافة إلى مكاسب الأسبوع السابق البالغة 5.4%.

ووصل الذهب إلى 2,000 دولار بعد تراجع الأمريكي وعوائد السندات – العائد على لأجل 10 سنوات – من أعلى مستوياتهما هذا الأسبوع، مما سمح للمعدن الأصفر باستعادة مكانته باعتباره الملاذ الآمن المفضل.

الذهب: توقعات السعر الفوري

أشار ديكسيت إلى أن الذهب قد تجاوز بنجاح المقاومة المستهدفة المتوقعة لـ SKCharting البالغة 1,998 دولارًا للسعر الفوري، قبل أن يتراجع إلى 1,974 دولارًا ويستقر عند 1,981 دولارًا لليوم/الأسبوع.

وقال إنه في الأسبوع المقبل، سيكون مستوى 1,974 دولارًا بمثابة دعم ثانوي فوري، وفوق ذلك فإن مستوى 1,985 دولارًا سيكون بمثابة أول عقبة ثانوية يجب إزالتها.

محطات التراجع والمقاومة

ومع ذلك، فإن التداول تحت مستوى 1,974 دولارًا أمريكيًا سيشهد تماسك الذهب واتجاهه نحو 1,968 دولارًا أمريكيًا، وسيؤدي الاختراق المستمر تحت 1,968 دولارًا أمريكيًا إلى انخفاض ممتد نحو نطاق 1,958 – 1,954 دولارًا أمريكيًا. سيؤدي الفشل في الثبات فوق هذا النطاق إلى فتح الطريق لاختبار منطقة الدعم الرئيسية عند 1945 – 1935 دولارًا.

نقطة التحول والصعود الأكبر للذهب

وقال ديكسيت: “من المهم أن نتذكر أن المزاج الحالي للسوق مدفوع بشكل أساسي بالمعنويات السائدة بشأن المخاطر الناجمة عن أزمة الشرق الأوسط، وعلى هذا النحو، يمكن أن تستمر المواقف في التطور مع التقلبات والمنعطفات الجنونية”.

وأضاف “سيستأنف الارتفاع الصعودي الكبير عند تأكيد الاختراق وإغلاق اليوم فوق منطقة 1,998 دولارًا، والذي سيستهدف الوصول إلى 2,080 دولارًا مع مجموعة من مستويات المقاومة المتعددة التي تقف في طريقه عند 2018 – 2035 دولارًا – 2050 دولارًا”