التخطي إلى المحتوى

معاناة كبيرة يواجهها بعض الأشخاص نتيجة تعرضهم للإصابة بـ «قرح الفم» التي تجعل الشخص يتألم خاصة عند تناوله للطعام أو الشراب، سواء عند خروجها في الشفاه أو اللثة، ما يجعل البعض يبحث عن أسبابها وطرق علاجها.

أسباب الإصابة بـ قرح الفم

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بـ قرح الفم، أوضحها الدكتور محمد محمود، طبيب أسنان، خلال حديثه لـ «الوطن»، كالتالي..

– تحدث قرح الفم، نتيجة حدوث إصابة طفيفة داخل الفم؛ نتيجة التنظيف المفرط بالفرشاة، أو لدغ الشفاه بالخطأ.

– الإصابة بحساسية تجاه طعام معين، خاصة الأطعمة الحارة أو الحمضية.

– الإصابة بحساسية تجاه أنواع معينة من البكتيريا في الفم.

– نقص بعض العناصر الغذائية من الجسم، على رأسها، فيتامين B12، والزنك، وحمض الفوليك أو الحديد.

– استخدام أنواع معجون الأسنان وغسول الفم التي تحتوي على كبريتات لاورويل الصوديوم.

– المعاناة من اضطرابات الأمعاء، وهو اضطراب معوي خطير.

– الإصابة بالبكتيريا الملوية البوابية، وهي نفس البكتيريا التي تسبب الإصابة بالقرحة الهضمية.

– المعاناة من أمراض التهاب الأمعاء، على غرار مرض كرون، والتهاب القولون التقرحي.

علاج قرح الفم في المنزل

قدمت هيئة الخدمات الصحية إلى المصابين بـ قرح الفم، مجموعة من النصائح، جاء على رأسها تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على توابل شديدة أو مالحة أو حمضية، بالإضافة إلى الأطعمة الخشنة والمقرمشة كالخبز المحمص أو رقائق البطاطس والمشروبات الساخنة أو الحمضية، وفقا لما ذكرته «روسيا اليوم»، أن من أبرز طرق العلاج المنزلية لقرح الفم، كالتالي:

– استخدام غسول فم مضاد للميكروبات.

– استخدم الماء المالح، يساعد على رفع درجة حموضة الفم ويجعله أكثر قلوية، ما يقلل من نسبة انتشار البكتيريا في الفم.

– تجنب معجون الأسنان الذي يحتوي على كبريتات لاورويل الصوديوم، عند ظهورها بمجرد استخدامه.

Scan the code