التخطي إلى المحتوى

أكد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، الاعتزاز بالقيم المستقاة من الشريعة الإسلامية والثقافة العربية الاصيلة، ومشدداً على عدم التنازل عنها وعدم السماح للآخرين بفرض قيمهم عليهم.

وأوضح خلال كلمته في القمة العربية اليوم (الأربعاء) نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن تفاقم حدة التنافس والصراع الجيوسياسي الدولي في الآونة الأخيرة يُنذر بتقويض قدرة المجتمع الدولي على مواجهة تحدياته المشتركة بفاعلية، مما يستدعي تكثيف التنسيق والتشاور داخل البيت العربي، وننبذ الخلافات وتغليب المصالح المشتركة.

وشدد الأمير فيصل على أهمية وحدة الصف العربي من أجل مواجهة الأزمات الحالية والمستقبلية والعمل على تجاوزها، ومنوهاَ بضرورة العمل على إصلاح منظومة جامعة الدول العربية، وتطوير آليات عملها لتكون أكثر فاعلية في تحقيق التضامن العربي وتطلعات الشعوب العربية.

تحديات كبيرة

ولفت وزير الخارجية إلى أن العديد من الدول العربية تواجه تحديات عدة تلقي بظلالها على أمن المنطقة ككل، ومن أهمها التدخلات الخارجية للشؤون الداخلية وضعف مؤسسات الدولة وانتشار المليشيات الإرهـابية والجماعات المسـلحة خارج إطار الدولة، مشدداً على أهمية التنسيق المستمر لتعزيز الأمن الوطني والإقليمي.

وأشار إلى أن التحديات الدولية أظهرت أهمية التكامل الاقتصادي بين الدول العربية، مؤكداً أن المملكة تسعى دائما لتوفير الظروف الملائمة لذلك من خلال التعاون والتنسيق.

وأضاف أن المملكة من أولوياتها تحقيق الأمن الغذائي، ومنوهاً بأهمية العمل الجماعي واستثمار الدول إمكانياتها لسد احتياج أسواق الغذاء العربي.

دعم اليمن

وكشف الأمير فيصل عن استمرار تقديم المملكة الدعم لجهود تحقيق السلام في اليمن، إلى جانب دعمها لجهود المبعوث الأممي لتمديد الهدنة، ولافتاً إلى ضرورة وجود ضغط سياسي متواصل من المجتمع الدولي لتحقيق السلام استناداً على المرجعيات الثلاثة، وكذلك توفير الدعم لمجلس القيادة.

وبين أن المملكة تهتم أيضاً بالجوانب الإنسانية في اليمن من خلال تقديم الدعم الإنساني والتنموي.

الشراكة مع العراق

وأعلن وزير الخارجية ترحيب المملكة بشكيل الحكومة الجديدة في العراق، ومؤكداً استمرار تقديم كافة الدعم لبغداد ما يحقق الأمن والتنمية، وتعميق الشراكة والتعاون في مختلف المجالات.

استقرار لبنان

وشدد الأمير فيصل على أهمية سيادة لبنان وآمنه واستقراره، ومبيناً بأن المملكة تتطلع إلى انتخاب رئيس جديد يمكنه توحيد الشعب والعمل مع الجهات الإقليمية والدولية لتجاوز الأزمة الحالية.

أمن سوريا

وأوضح وزير الخارجية أن المملكة حريصة على أمن سوريا واستقرارها وتدعم الجهود العربية والدولية لإيجاد حل للأزمة بما يحفظ لها وحدتها وسيادتها وسلامة أراضيها.

استضافة المملكة للقمة المقبلة

وفي ختام كلمته أعن وزير الخارجية، عن استضافة المملكة لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورته الـ32.

ورحب الأمير فيصل بقادة الدول العربية في القمة القادمة بالمملكة، مؤكدا أن ذلك يأتي انطلاقا من حرص المملكة على ديمومة التعاون القائم بين الدول العربية على جميع الأصعدة.

وزير الخارجية: لن نتنازل عن قيمنا ولن نسمح لأحد بأن يفرض قيمه علينا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *